أبوظبي - سكاي نيوز عربية

كشفت مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، آن باترسون، أن نحو 90 بالمئة من الغارات الجوية الروسية في سوريا أصابت ما وصفتها بـ"المعارضة السورية المعتدلة".

وقالت باترسون "حاولت موسكو بأسلوب ساخر زعم أن ضرباتها تتركز على الإرهابيين لكن حتى الآن ما بين 85و90 في المئة من الضربات الروسية استهدفت المعارضة السورية المعتدلة".

وكانت أكبر دبلوماسية أميركية معنية بشؤون الشرق الأوسط تتحدث أمام لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس، في جلسة شارك فيها أيضا مساعدة وزيرة الخارجية للشؤون الأوروبية فيكتوريا نولاند.

وأضافت باترسون أنه "منذ بدء الضربات الروسية في سوريا، نزح ما لا يقل عن 120 ألف سوري نتيجة العمليات الهجومية للنظام مدعومة بضربات جوية روسية في محافظات حماه وحلب وإدلب".

وكانت الأمم المتحدة قد نشرت الأرقام نفسها الأسبوع الماضي، لكن هذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها واشنطن باستخدامها وتتهم مباشرة موسكو التي بدأت بشت غارات في سوريا منذ مطلع الشهر الماضي.