أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال مصدر عسكري أميركي، الجمعة، إن عناصر القوات الخاصة الأميركية ستصل إلى شمال سوريا خلال الشهر المقبل، لبدء مهمة استشارية لا تشمل مرافقة المقاتلين في عمليات ضد داعش.

ونقلت رويترز عن المصدر أن الولايات المتحدة لا تعتزم تسليم أسلحة مباشرة لوحدات حماية الشعب الكردية السورية.

وفي وقت سابق الخميس، قال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست إن العسكريين الذين سيرسلون إلى سوريا "أقل من خمسين عنصرا" ولن يقوموا "بمهمة قتالية".

وأوضح أن "صلب استراتيجيتنا العسكرية في سوريا هو تعزيز قدرات القوات المحلية لمواجهة تنظيم داعش على الأرض، في بلدهم".

وردا على سؤال حول احتمال زيادة هذا العدد في المستقبل، لم يستبعد إرنست مثل هذا الاحتمال. وقال "لا أريد أن أتنبأ بالمستقبل".

وأضاف "من الواضح أن هؤلاء العسكريين سيواجهون مجازفات فعلية" مؤكدا أنهم "سيجهزون من أجل الدفاع عن أنفسهم".

وفي السياق، اكد مسؤول رفيع أن الجيش الأميركي سينشر طائرات هجومية من نوع "ايه-10" ومقاتلات اف-15 في قاعدة  أنجرليك الجوية جنوبي شرق تركيا في إطار الحملة التي يشنها الائتلاف الدولي ضد داعش.

وأضاف المسؤول أن واشنطن ستقدم مزيدا من الدعم  العسكري للأردن و لبنان في إطار هذه الاستراتيجية.