أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت وزراة الخارجية الأميركية، الخميس، أن الغارات الأخيرة للطيران الروسي في سوريا أسفرت عن "أضرار جانبية"، بما في ذلك أصابة أحد المستشفيات.

ونقلت "فرانس برس" عن المتحدث باسم وزارة الخارجية جون كيربي: "لدينا معلومات تقودنا إلى الاعتقاد بأن طائرات عسكرية روسية أصابت مستشفى".

والخميس الماضي،نفت الدبلوماسية الروسية معلومات من المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن غارة جوية روسية أصابت مستشفى ميداني في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، مما أدى إلى مقتل 13 شخصا.

وفي غضون ذلك، اتهمت الجمعية السورية الأميركية الطبية التي تعمل في سوريا، الطائرات الروسية بشن 9 غارات ضد خمسة مستشيفات ومراكز صحية، مما أسفر عن مقتل مدنيين وعاملين في المجال الطبي.

وأضاف كيربي "لدينا معلومات أخرى تقودنا إلى الاعتقاد بأن الأهداف الروسية، لا تستهدف فقط تنظيم داعش، بل تؤدي إلى أضرار جانبية وإصابات في صفوف المدنيين".