هدم الجيش الإسرائيلي، فجر الثلاثاء، منزل ماهر الهشلمون في الخليل، الذي اعتقل بعد إصابته إثر تنفيذه عملية دهس وطعن قتلت فيها مستوطنة إسرائيلية في العاشر من نوفمبر العام الماضي.

وأفادت مراسلة سكاي نيوز أن قرار الهدم صدر عن وزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعلون.

وذكرت وكالة "رويترز" أن عملية هدم منزل الهشلمون ترافقت مع مواجهات بين جنود اسرائيليين وعشرات الفلسطينيين الذين راحوا يرشقونهم بالحجارة دون وقوع ضحايا، وفقا لشهود عيان.

وكان الجيش الإسرائيلي هدم في وقت سابق منزلين في القدس الشرقية يعودان لفلسطينيين كانا قد نفذا، العام الماضي، هجمات على أهداف ومواقع إسرائيلية، حيث فجر منزل غسان أبو جمل، الذي نفذ مع ابن عمه عدي هجوما على كنيس يهودي في القدس الغربية، قبل أن تقتله الشرطة.

كما دمر منزل محمد جعابيص، الذي كان قد نفذ عملية دهس بجرافة العام الماضي في حي الشيخ جراح بالقدس، وقتل أيضا برصاص الشرطة.

إسرائيل تفجر منزل أبو جمل

يشار إلى أن عمليات الهدم تأتي في إطار سياسة "القبضة الحديدية"، التي كان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، قد أعلنها ضد الفلسطينيين الذي ينفذون هجمات.

وفي منطقة رام الله بالضفة الغربية المحتلة، اعتقل الجيش الإسرائيلي القيادي البارز في حركة حماس الشيخ حسن يوسف من منزله في ليتوانيا، وتم تحويله إلى التحقيق، بحسب مراسلة سكاي نيوز.

واعتبر بيان للجيش أن يوسف من بين القيادات المحرضة التي تدعو إلى العنف.