سمير عمر - القاهرة - سكاي نيوز عربية

مع اقتراب موعد فتح صناديق الاقتراع أمام الناخبين المصريين لاختيار نواب البرلمان, تتصاعد حدة المنافسة بين المرشحين على المقاعد الفردية، البالغ عددها 420 مقعدا، أو المقاعد المخصصة للقوائم الانتخابية، البالغ عددها 126 مقعدا.

وتضم قائمة المتنافسين في السباق الانتخابي، الذي يبدأ في 18 أكتوبر الجاري، عددا من رجال الفن والثقافة، وآخرين من لاعبي كرة القدم ومشاهير عالم الرياضة، ما يمنح المنافسة البرلمانية مزيدا من الإثارة.

وفي مقدمة رجال الفن الذين يخوضون الانتخابات على المقاعد الفردية، المخرج السينمائي خالد يوسف، الذى يخوض الانتخابات بدائرة كفر شكر بمحافظة القليوبية، شمالي مصر.

ويخوض يوسف الانتخابات للمرة الأولى، إلا أنه ليس جديدا على ساحات العمل السياسي، فقد كان عضوا بلجنة الخمسين لوضع الدستور، كما كان أحد مهندسي المعركة الانتخابية الرئاسية للمرشح الرئاسي حمدين صباحى عام 2011.

وفى بورسعيد بدائرة الزهور، يخوض الفنان حمدي الوزير، الانتخابات على المقاعد الفردية، "استكمالا لطريق الثورة" على حد تعبيره.

وكان وزير أحد منظمي اعتصام المثقفين والفنانين بوزارة الثقافة في يونيو 2013، ويري أن "معركة البناء الديمقراطي لا تقل أهمية عن معركة الإطاحة بحكم الإخوان ومن قبلهم نظام الرئيس حسنى مبارك".

وعلى المقاعد الفردية أيضا، لكن في دائرة المقطم بالقاهرة، تنافس الفنانة هند عاكف، التي سبق لها خوض الانتخابات ولم يحالفها الحظ. وترى أنها الأقرب للفوز بمقعد البرلمان، رغم أنها تواجه منافسة ليست سهلة.

من الكرة للبرلمان

ومن نجوم الفن والثقافة، إلى نجوم المستطيل الأخضر، وفى مقدمة هؤلاء لاعب النادي الأهلي ومنتخب مصر الأسبق طاهر أبو زيد، الذى يخوض الانتخابات على قائمة "في حب مصر".

وشغل أبو زيد منصب وزير الرياضة في حكومة حازم الببلاوي، عقب 30 يونيو 2013، ويدخل المعركة الانتخابية بدرجة اطمئنان عالية، ليس بسبب تاريخه الرياضي والسياسي السابق فحسب، بل بسبب قوة القائمة التي يخوض الانتخابات من خلالها.

أما لاعب النادي الأهلي، ومنتخب مصر الأسبق زكريا ناصف، فيخوض معركة من نوع مختلف، إذ يواجه عددا من ذوي الخبرات الانتخابية المتراكمة في دائرة المعادي بمحافظة القاهرة، غير أنه يرى أن فرصة فوزة جيدة.

وفى دائرة الدقي والعجوزة بمحافظة الجيزة، تحتدم المنافسة بين عضو مجلس إدارة نادي الزمالك أحمد مرتضي منصور، والرياضي والنائب السابق سيد جوهر.