أفاد مراسلنا في اليمن بأن قوة عسكرية كبيرة من قوات التحالف وصلت إلى صافر، بمحافظة مأرب، قادمة من منفذ الوديعة.

وأوضح أن القوة العسكرية تضم عشرات المدرعات و الأليات العسكرية.

وتأتي هذه التعزيزات العسكرية الكبيرة، في وقت دفع فيه الجيش الوطني اليمني وقوات التحالف العربية بقوات عسكرية إلى المحورين الغربي والشمالي في مأرب، حيث تدور معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثي وصالح.

كما تأتي فيما تواصل قوات الشرعية، مدعومة بقوات التحالف العربي، تقدمها في مأرب، حيث سيطرت الثلاثاء على 3 تلال شمالي مأرب بعد معارك مع الحوثيين.

وكان المتحدث باسم قيادة التحالف العربي، العميد أحمد عسيري، قال، في مقابلة مع سكاي نيوز عربية، إن العمليات العسكرية في مأرب تشهد "تقدماً إيجابياً"، مؤكداً أن قوات التحالف سيطرت على معظم النقاط الاستراتيجية في مأرب.

وأضاف عسيري أن العمليات القتالية والجدول الزمني لتنفيذها خاضعة لطبيعة الجغرافيا اليمنية، وجمع المعلومات الاستخباراتية، وتحديد حركة الميليشيات، وأماكن تواجدهم، والتأكد من سلامة المدنيين.

وفي وقت سابق الثلاثاء، قصفت الطائرات المقاتلة التابعة للتحالف العربي مواقع للحوثيين في منطقة سعوان ومعسكر اللواء الرابع بمحيط مبنى التلفزيون في العاصمة صنعاء.

وتأتي هذه الخطوة بعد أن استقدمت الميليشيات المتمردة مسلحين إلى أطراف المحافظة من العاصمة صنعاء.

كذلك استهدف طيران التحالف مواقع وآليات تابعة للميليشيات الحوثية في المعهد الفني في مديرية السوارية في محافظة البيضاء، بحسب ما أفاد مراسلنا.

وفي تعز، أسفرت اشتباكات في منطقتي الدحي وكلابة بين قوات المقاومة الشعبية وميليشيات الحوثي عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

كما اندلعت اشتباكات في منطقة ثعبات، وسط قصف مكثف لميليشيات الحوثي وصالح على مواقع المقاومة وأحياء سكنية، أسفر عن مقتل 9 مدنيين، وفقا لمصادر طبية.