قلل عضو مجلس النواب الليبي، أبوبكر بعيرة، من أهمية الاتفاق الذي تحدث عنه مبعوث الأمم المتحدة، برناردينو ليون، مشيرا إلى أن البرلمان استدعى أعضاء الوفد المشارك في الحوار "للتشاور" على خلفية "خطأ تكتيكي" لبعثة المنظمة الدولية.

وأوضح بعيرة، في مداخلة هاتفية مع "سكاي نيوز عربية" من مدينة الصخيرات المغربية، حيث يعقد الحوار الرامي لحل الأزمة الليبية، أن الاتفاق الذي أعلن عنه ليون، الجمعة، يقتصر على توافق بين البرلمان وبعض النواب المقاطعين.

ليون يتحدث عن "التوصل إلى اتفاق"

وكان بعيرة يعلق على إعلان ليون، في مؤتمر صحفي، التوصل إلى اتفاق بين وفد مجلس النواب المشارك بالحوار والنواب المقاطعين، على البدء في العمل في البرلمان لتحقيق المرحلة الانتقالية الجديدة في البلاد، التي تشهد أزمة سياسية.

وكشف بعيرة، المشارك في الحوار، أن بعثة الأمم المتحدة ارتكبت "خطأ تكتيكيا" حين سربت وثيقة لم يتم التوافق عليها بين البرلمان الشرعي والمؤتمر الوطني المنتهية ولايته، الأمر الذي دفع البرلمان إلى الطلب من الوفد العودة إلى طبرق للتشاور.

خطأ الأمم المتحدة يعطل الحوار

وأكد أن وفد المؤتمر الوطني المنتهية ولايته، الذي يخوض نزاعا مع السلطات الشرعية، ويدعم ميليشيات متمردة يصنفها البرلمان إرهابية، لم يعد إلى الصخيرات ليبلغ ليون الرد على مسودة الاتفاق الرامية إلى رسم خريطة طريق للمرحلة المقبلة.

وشدد بعيرة على استحالة توقيع اتفاق بين مختلق الأطراف الليبية في الأيام القليلة المقبلة، مشيرا إلى أن  البرلمان سيعقد جلسة لمناقشة إمكانية العودة إلى طاولة الحوار على ضوء الخطأ "التكتيكي" لبعثة الأمم المتحدة، في 29 سبتمبر الجاري.