أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حذر المبعوث الدولي للشرق الأوسط من استمرار الاشتباكات في مدينة القدس قد تشعل العنف خارج المدينة، وفي الأثناء، دان البيت الأبيض ما وصفها بـ"أحداث العنف" في القدس.

تفصيلاً، قال مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف إن الاشتباكات بين القوات الإسرائيلية والفلسطينيين في الحرم القدسي بالمدينة القديمة قد "تشعل فتيل العنف بعيداً عن أسوار المدينة القديمة".

وحث المبعوث الدولي "جميع الأطراف على الإحجام عن التصرفات واللغة الاستفزازية"، بحسب ما ذكرت الأسوشيتد برس.

وشدد ملادينوف على أن الاشتباكات قد تغذي "المد الشرير للإرهاب والتطرف" الذي يواجهه الشرق الأوسط.

وقال لمجلس الأمن، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة الثلاثاء، أن الاشتباكات جاءت في أعقاب "قيود شاملة" فرضتها إسرائيل على الدخول إلى المسجد الأقصى في 26 أغسطس.

قوة إسرائيلية تقتحم الأقصى

وفي واشنطن، دان البيت الأبيض "أحداث العنف في القدس"، وعبر عن قلقه الشديد إزاء أحداث العنف هذه.

وطالب المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست الجانبين بضرورة "التحلي بضبط النفس" و"التخلي عن الأفعال والأقوال الاستفزازية" في الموقع.

وفي وقت لاحق، أعرب نائب الرئيس الأميركي جو بايدن والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني عن قلقهما من تصاعد العنف والتوتر في الحرم القدسي.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي، حيث دعا بايدن "كافة الأطراف إلى ضبط النفس وتجنب الأعمال الاستفزازية والحفاظ على الوضع التاريخي الراهن".

اشتباكات بالأقصى
3+
1 / 7
أطلقت الشرطة الإسرائيلية وابلا من القنابل الصوتية الحارقة والغازية السامة المسيلة للدموع وأعيرة مطاطية
2 / 7
ادعت القوات الإسرائيلية أن الفلسطينيين رشقوا الجنود بالحجارة لكن الفلسطينيين رفضوا هذه الرواية
3 / 7
نجم عن اقتحام الشرطة الإسرائيلية خراب وتدمير هائل وحرق جزء جديد من سجاد المسجد،
4 / 7
حطم الجنود الإسرائيليين بوابات الجامع القبلي التاريخية
5 / 7
قوات إسرائيلية اقتحمت الأقصى الأحد والاثنين وأصابت عددا من الفلسطينيين واعتقلت آخرين
6 / 7
القوات الإسرائيلية اقتحمت المسجد الأقصى بشكل مباغت
7 / 7
القوات الإسرائيلية اقتحمت المسجد الأقصى بشكل مباغت

وفي القدس، أكد مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أنه الأخير ينوي تحقيق تغيير حاد في سياسة التعامل مع راشقي الحجارة والزجاجات الحارقة، وذلك قبيل الجلسة التي يعقدها نتانياهو لدراسة سبل التعامل مع من يصفهم بـ"مثيري الشغب".

وأشار مكتب نتانياهو إلى أن "الحكومة لن تدخر جهداً لإحلال الهدوء في القدس بموازاة تشريع جديد يفرض عقوبات على من يعرض حياة الأشخاص للخطر".