اشتبكت مجموعة من النشطاء، الأربعاء، مع الشرطة اللبنانية التي استخدمت مدافع المياه لتفريقهم في وسط بيروت بسبب أزمة القمامة المتفاقمة في البلاد.

وتتراكم القمامة في شوارع لبنان على مدار الشهر الماضي وسط شلل حكومي والعجز عن الاتفاق على حل بعد إغلاق موقع دفن النفايات الرئيسي في بيروت، وفقا للأسوشيتيد برس.

وتجمع نحو 100 ناشط خارج مقر الحكومة، وهم يرددون شعارات معادية لها، وحاول بعضهم اقتحام النطاق الأمني ما أدى إلى اشتباكات مع الشرطة.

وقال وزير الصحة اللبناني، وائل أبو فاعور، إن البلاد على حافة "كارثة صحية كبرى" ما لم يتم التوصل إلى حل لمشكلة القمامة.

وتعرقل الخلافات السياسية مساعي الحكومة لاتخاذ أي قرارات كبرى، بما فيها الاتفاق على سبل معالجة أزمة القمامة.