أكد وزير الداخلية البحريني، الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، الخميس، رفض المملكة للتدخلات الإيرانية في الشأن الداخلي شكلاً ومضموناً، مؤكدا أن "إيران متورطة في الإخلال بأمن البحرين".

وقال الوزير في تصريحات صحفية إن هذه التدخلات أخذت أبعادا متعددة خارج نطاق العلاقات الدولية التي تحترم حسن الجوار، ومن بينها "التصريحات السياسية المعادية، مرورا بتهريب مواد متفجرة وأسلحة وذخائر إلى مملكة البحرين وإيواء الهاربين من العدالة".

كما أشار إلى دور طهران في "فتح المعسكرات الإيرانية لتدريب المجموعات الإرهابية التي تسعى إلى استهداف أرواح الأبرياء، فضلاً عن الحملات الإعلامية المضللة والمستمرة تجاه مملكة البحرين".

وأكد الشيخ راشد أن إيران تعمد على إثارة القلاقل والتصعيد من خلال تدخلاتها في الشأن الداخلي للبحرين كلما اتجهت الأمور للاستقرار في البلاد.

وشدد على أن "الولاء المزدوج مرفوض، ويجب ألا يكون له وجود، وهو يشكل مخالفة قانونية دون شك، وإن ما أوجد مساحة إلى ذلك هو خلط المنبر الديني بالسياسة، وهو الأمر الذي سعت إليه الأجندة الإيرانية من خلال تسييس الحوزات الدينية في قم".

وأوضح الوزير البحريني أن دول مجلس التعاون الخليجي تعمل كمنظومة أمنية متكاملة نحو هذا التهديد، وأن عليها في سبيل تحقيق الأهداف الأمنية لشعوب المنطقة أن تعزز تعاونها المستمر مع العمل على تطوير تحالفاتها الدولية التي تساعد على تحقيق ذلك.