أبوظبي - سكاي نيوز عربية

نجحت قوات الأمن السعودية في ضبط خلايا تابعة لتنظيم الدولة وإحباط هجمات كانت تخطط لها، من خلال إجراءات أمنية مكثفة استهدفت المتورطين على أرض الواقع، وأولئك الذين يستغلون شبكة الإنترنت لنشر أفكارهم وتجنيد العناصر.

وخلال المؤتمر الصحفي للمتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية قال اللواء منصور التركي إن تنظيم داعش الإرهابي استغل شبكات التواصل الاجتماعي بسبب انشارها وسهولة استخدامها على عكس تنظيم القاعدة الذي كان يستخدم الأشرطة والكتيبات والوسائل التقليدية التي تعتبر ذات تأثير أقل.

وأضاف اللواء التركي أن استغلال هذه الوسائل كان بغرض الدعاية للتنظيم والتأثير على صغار السن المتحمسين واصطيادهم ومن ثم ربطهم بشبكة تمدهم بالأسلحة وتحدد لهم المواقع المستهدفة".

وقال التركي إن الجهود الأمنية وحدها لا تكفي لمواجهة الإرهاب، داعيا إلى دعم المواطنين والمقيمين للتعاون مع الأجهزة الأمنية لحماية أسرهم من خطر الأفكار التطرفية.

عناصر داعمة للإرهاب الإلكتروني

وكان بيان لوزارة الداخلية السعودية أوضح أن قوات الأمن نجحت في النفاذ إلى البنية التحتية لهذه الخلايا "من خلال ضبط العناصر الداعمة وتلك التي تعمل على نشر الفكر المنحرف عبر شبكة الإنترنت وتجنيد العناصر ونشر الدعاية المضللة".

ووصل عدد الذين ألقت السلطات القبض عليهم لاستغلالهم الإنترنت في تلك الأهداف، 144 موقوفا.

وحمل بعض الموقوفين أسماء مستعارة على شبكة الإنترنت، تدعو للانضمام لداعش، منهم "داعشي وافتخر"، و"بعت الدنيا"، و"جنون الاستشهاد"، و"جليبيب الجزراوي"، و"غربة4"، و"طويلب علم".

أما صاحب الاسم المستعار "حزام ناسف"، الذي يحمل اسم علي محمد علي العتيق، فقد ضبط في منزله معمل لتصنيع المتفجرات ومواد مختلفة تستخدم لذلك الغرض.

كما أشارت الداخلية السعودية إلى أنها قبضت على جليبيب الجزراوي والذي هدد على موقع تويتر بقتل الفنان القصبي بطل مسلسل سيلفي.