أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، السبت، إن الهجمات الأخيرة التي شهدتها شبه جزيرة سيناء قد تم الترتيب لها من خارج مصر.

وأضاف أن الهجمات الأخيرة لم تكن تستهدف جزيرة سيناء فقط وإنما كانت تستهدف مصر وكرامة شعبها، مؤكدا "لن نسمح لأحد أن يكسر إرادة المصريين".

جاء ذلك خلال جولة تفقدية لعناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية العاملة بشمال سيناء مرتديا الزي العسكري.

وأَوضح السيسي أن الجيش المصري يمر بظروف دقيقة. مؤكدا أن الجيش يعمل على المحافظة على أمن مصر واقتصادها.

وأكد الرئيس المصري "أن الأمور في البلاد مستقرة وتحت السيطرة.. نحن مطمئنون على الوضع الأمني في مصر."

وكشف السيسي أن حجم القوات المشاركة في العمليات في سيناء يشكل 1% من قوام الجيش المصري.

وأضاف أن اغيتال النائب المصري هشام بركات ما هي إلا رسالة هدفها إحباط ثورة الشعب المصري.