أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ظهر الرئيس المصري السابق محمد مرسي، الأحد، للمرة الأولى في الزي الأحمر الذي يرتديه المحكوم عليهم بالإعدام، خلال إحدى جلسات محاكمته في قضية تتصل بتسريب وثائق سرية لقطر.

وأصدرت محكمة جنايات القاهرة الأسبوع الماضي حكما بإعدام مرسي وعدد كبير من أعضاء وقيادات الإخوان التي ينتمي لها، بعد إدانتهم بتهم من بينها الخطف والقتل والشروع في القتل في قضية تتعلق بهروب جماعي من سجون مصرية، خلال احتجاجات 2011.

وعاقبت نفس المحكمة مرسي بالسجن المؤبد (25 عاما) في قضية منفصلة تتعلق بالتخابر مع منظمات أجنبية، من بينها حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس)، وحزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني.

وقال شاهد من "رويترز" حضر جلسة محاكمة مرسي و10 آخرين من قيادات وأعضاء الإخوان الأحد، إن مرسي بدا هادئا ومبتسما عند دخوله قفص الاتهام، وهو يرتدي زي الإعدام الأحمر، ولوح بيديه لبقية المتهمين المحتجزين في قفص منفصل وللمحامين.

وكانت محكمة جنايات عاقبت مرسي بالسجن لمدة 20 عاما في قضية عنف تتعلق بمقتل محتجين إبان حكمه.