أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال وزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعلون الثلاثاء إنه لا يعتقد أنه يمكن التوصل إلى اتفاقية سلام مستقرة مع الفلسطينيين في حياته، وهو ما يعد أحد أكثر التصريحات تشاؤماً لوزير في مجلس الوزراء الإسرائيلي منذ انهيار محادثات السلام العام الماضي.

واتهم يعلون، أحد أقرب حلفاء رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، الفلسطينيين "بإغلاق الباب" أمام جهود إبقاء المحادثات مستمرة، وقال إنهم رفضوا اتفاقات الأرض مقابل السلام طوال 15 عاماً على الأقل.

وقوبلت تصريحات يعلون، التي أدلى بها أمام مؤتمر استراتيجي، بالرفض من قبل مسؤول في منظمة التحرير الفلسطينية قال لرويترز إن حكومة نتانياهو تتحمل مسؤولية الجمود.

وقال يعلون "بالنسبة لإمكانية التوصل لاتفاقية.. فهناك شخص يقول إنه لا يتوقع أن يحدث هذا خلال فترة توليه السلطة" في إشارة إلى تصريحات أدلى بها الرئيس الأميركي باراك أوباما في مقابلة مع التلفزيون الإسرائيلي الأسبوع الماضي.

وأضاف يعلون، أمام مؤتمر هرتزليا الذي يعقد سنوياً قرب تل أبيب "لا أتوقع اتفاقية مستقرة في حياتي وأنوي أن أعيش لفترة أطول".

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف لرويترز إن الحكومات الإسرائيلية السابقة والحكومة الحالية أغلقت "الأفق السياسي" عن طريق السعي إلى "شطب حق العودة... إضفاء الشرعية على ما يسمى الكتل الاستيطانية".

وأضاف أبو يوسف أن حكومة نتانياهو تتحمل المسؤولية عن الجمود الحالي بسبب أنشطتها الاستيطانية ورفضها إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين ومطالبتهم بالاعتراف بإسرائيل دولة لليهود.