أبوظبي - سكاي نيوز عربية

كشف وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، عن عزم الولايات المتحدة البدء بعملية تدريب وتسليح قوة من المعارضة السورية على الأراضي التركية في 9 مايو المقبل.

ومن المتوقع أن يصل قوام القوة إلى أكثر من 15 ألف مقاتل، وفقا للبرنامج الذي تأخر إطلاقه عدة أسابيع لأسباب عدة، أبرزها تفاصيل تقديم واشنطن المساعدة على الأرض.

وقال وزير الخارجية لصحيفة صباح التركية، الجمعة، إن الإدارة في الولايات المتحدة والحكومة التركية تملكان نفس التصور عن مستقبل سوريا دون الرئيس بشار الأسد.

وأضاف "لا يوجد أي مسألة سياسية أو غيرها. في البداية سيتم تدريب 300 شخص ثم يتبعهم 300 مقاتل آخرين، وفي نهاية العام سيصل عدد المقاتلين المدربين والمزودين بالعتاد إلى ألفين".

وتحصل جماعات من مقاتلي المعارضة على الأسلحة والتدريب بالفعل من برنامج تقوده وكالة المخابرات المركزية الأميركية، لكن واشنطن لم تعترف به قط.

وتشرف وزارة الدفاع الأميركية على البرنامج الجديد الذي ألقى كان جاويش أوغلو قد ألقى باللوم في "التأخير الطفيف" على إطلاقه، على ما وصفه "بالبعد الجغرافي للولايات المتحدة".