القاهرة - سكاي نيوز عربية

قضت محكمة جنايات الجيزة في مصر، السبت، بمعاقبة محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان المحظورة، و13 آخرين بالإعدام، وذلك في القضية المعروفة إعلاميا باسم "غرفة عمليات رابعة". كما عاقبت بقية المتهمين، وعددهم 36 متهما، بالسجن المؤبد.

وكانت النيابة قد أحالت المتهمين للمحاكمة بتهم تولي قيادة جماعة أسست على خلاف أحكام القانون، والقيام بأعمال الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها.

يأتي هذا التطور بعد ساعات من قتل داعش جنديا مصريا في شبه جزيرة سيناء، كانوا قد اختطفوه قبل أيام في عملية، قتل فيها أيضا 16 جنديا آخر.

وبث التنظيم شريطا مصورا في الإنترنت يظهر مقتل الجندي، وشخص آخر. كما أظهر التسجيل أحد قادة داعش المطلوبين للسلطات المصرية أمام دبابة استولى عليها مسلحو "تنظيم الدولة".

في غضون ذلك، أفاد مراسل "سكاي نيوز عربية" في العاصمة المصرية، بانفجار عبوة ناسفة كانت مزروعة في محيط مقر للشرطة، في حين تمكن رجال الأمن من إبطال مفعول أخرى، السبت.

وأوضح أن الانفجار وقع في محافظة البحيرة، شمالي مصر، حيث انفجرت القنبلة الأولى، مما أدى إلى تحطم 3 سيارات، من دون وقوع خسائر بشرية.

وعقب الحادثة، تمكن خبراء المفرقعات من إبطال عبوة ناسفة ثانية كانت مزروعة قرب قسم شرطة "إيتاي البارود" في المحافظة.