أظهر تسجيل فيديو نشره تنظيم الدولة، على الإنترنت، الثلاثاء، طفلا ينتمي للتنظيم يقتل شابا من فلسطينيي 48، اتهمه التنظيم بأنه جاسوس لجهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد)، بطلقة في الرأس.

وأظهر تسجيل الفيديو، الذي لم يتم التأكد من صدقيته، الشاب محمد مسلم، وهو من مستوطنة النبي يعقوب (نافيه يعقوب)، بالقرب من بيت حنينا، شمال القدس، يجلس في غرفة، ويرتدي زيا برتقاليا، ويتحدث عن كيفية تجنيده وتدريبه بمعرفة جهاز المخابرات الإسرائيلي.

وقال مسلم في التسجيل إن والده وشقيقه الأكبر "شجعاه على ذلك".

وبعد ذلك أظهر التسجيل المصور مسلم خلال اقتياده إلى حقل، ثم قتله على يد طفل، وصفه مقاتل أكبر سنا يتحدث الفرنسية، بأنه واحد من "أشبال الخلافة".

وقال مسؤولو أمن إسرائيليون إنهم يعلمون بأمر الفيديو، لكنهم لا يستطيعون تأكيد صحته، حسب وكالة "رويترز".

ووفقا لوكالة "معا" الفلسطينية، نقل الموقع الإلكتروني للقناة الإسرائيلية الثانية عن عائلة الشاب الفلسطيني نفيها المطلق لأي علاقة بين ابنها والمخابرات الإسرائيلية.

وقال والد الشاب إن ابنه ليس أكثر من، شخص يحب التجوال، وقد ذهب لزيارة محافظة اللاذقية الساحلية لكن تنظيم داعش اختطفه أثناء عودته من سوريا.