أبوظبي - سكاي نيوز عربية

توقع حكومة مالي وست مجموعات مسلحة في شمال البلاد، الأحد، اتفاق سلام في العاصمة الجزائرية، وفق ما قالت وزارة الخارجية الجزائرية.

وقال مصدر في الخارجية الجزائرية لفرانس برس إن "الأطراف الماليين سيوقعون برعاية الجزائر اتفاق سلام صباح الأحد".

وكانت الوساطة الجزائرية عرضت أخيرا للطرفين مشروع اتفاق جديدا، بهدف لإيجاد توازن بين مطلبي السيادة والحكم الذاتي الذي يطالب به سكان إقليم أزواد شمالي مالي.

والمجموعات المسلحة الست هي الحركة الوطنية لتحرير أزواد والمجلس الأعلى لوحدة أزواد وحركة أزواد العربية وحركة أزواد العربية المنشقة وتنسيقية الشعب في أزواد وتنسيقية حركات وجبهات المقاومة الوطنية.

ومنذ يوليو 2014، أجرت الحكومة المالية والمجموعات الست خمس جولات تفاوضية أربع منها في الجزائر.