نفى أمين عام مجلس التعاون الخليجي، عبد اللطيف الزياني، مساء الخميس، ما تداولته وسائل إعلام من تصريحات نسبت إليه حول العلاقات الخليجية المصرية.

وأكد الزياني أن دول مجلس التعاون تسعى دائما لدعم مصر بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، باعتبار أن أمن واستقرار مصر من أمن واستقرار الخليج، خاصة في ظل الظروف الدقيقة والحساسة التي تمر بها المنطقة والعالم بأسره.

وأضاف الزياني أن دول المجلس أكدت وقوفها التام مع مصر في محاربة الإرهاب وحماية مواطنيها في الداخل والخارج، وتؤيد كافة ما تتخذه من إجراءات عسكرية ضد الجماعات الإرهابية في ليبيا، بعد العمل البربري الذي قام به تنظيم داعش الإرهابي بذبح 21 مصرياً في الأراضي الليبية، مؤكداً على أن ذلك حق أصيل من حقوق الدول في الحفاظ على أمنها واستقلالها وسلامة مواطنيها.

ونسب في وقت سابق للأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، الخميس، رفضه الاتهامات التي وجهها مندوب مصر الدائم لدى جامعة الدول العربية لقطر بدعم الإرهاب.

يذكر أن قطر استدعت سفيرها لدى القاهرة للتشاور على خلفية تصريح مندوب مصر لدى جامعة الدول العربية، طارق عادل، الذي انتقد قطر لتحفظها على الضربات الجوية المصرية في ليبيا، واتهام الدوحة بدعم الإرهاب والخروج على التوافق العربي، حسب ما تناقلته وسائل إعلام مصرية.