أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حاول عشرات الفلسطينيين، الأربعاء، اقتحام مبنى مقر المندوب السامي للأمم المتحدة غرب مدينة غزة احتجاجا على قرار وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا) وقف المساعدات المالية لمتضرري الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة.

وتجمع  نحو مائتين من أصحاب البيوت المتضررة أمام المقر تلبية لدعوة من الهيئة الوطنية لكسر الحصار وإعادة الإعمار التابعة لحماس وهم يحملون لافتات كتب على بعضها "إحنا لسة مشردين".

وأشعل عشرات المشاركين في الاحتجاج إطارات السيارات، بينما ألقى أخرون الحجارة على المبنى الذي تسلق أخرون أسواره قبل أن تتدخل شرطة حماس لتفريقهم.

ودانت الأمم المتحدة هذه الحوادث، مضيفة أن قوات الشرطة لم تقم بتوفير الأمن للمبنى بشكل مناسب.

وأضاف بيان المنظمة الدولية أنه على الرغم من الضمانات المتكررة، فإن قوات الأمن "لم تتخذ الإجراءات الضرورية وفي الوقت المناسب لحماية مجمع الأمم المتحدة".

وحذر أدهم أبو سلمية المتحدث باسم الهيئة الوطنية لكسر الحصار في مؤتمر صحفي من "كارثة إنسانية واجتماعية بعد الإعلان غير الأخلاقي وغير الحضاري من الأونروا".

وتابع: "لم نكن نتمنى أن نصل لهذه المرحلة، ولا المراحل القادمة التي سيراها الجميع وعلى الأمم المتحدة الخروج بموقف واضح".

ويأتي هذا بعد أن أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، الثلاثاء، وقف المساعدات المالية التي تقدمها لإصلاح المنازل المدمرة في قطاع غزة بعد الحرب الإسرائيلية الأخيرة بسبب عدم قيام المانحين بدفع الالتزامات المترتبة عليهم.