ترجمة أحمد فؤاد- أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يستعد مسبار "نيو هوريزونز"، التابع لوكالة الفضاء الأميركية "ناسا"، لبدء المرحلة الأخير من مهمته المتعلقة بكوكب بلوتو، بعد رحلة طويلة استمرت 9 سنوات، قطع خلالها أكثر من 3 مليارات ميل.

وأوضح العلماء في "ناسا"، الجمعة، أن المسبار أصبح قريبا للغاية من الكوكب، إذ لا يفصله عنه سوى 100 مليون ميل، ومن المتوقع أن يرسل أول صوره فائقة الوضوح قريبا،

ومن المتوقع أن تنشر الوكالة هذه الصورة في مطلع فبراير، وذلك بعدما أرسل صورا في ديسمبر الماضي كانت أقل جودة من الصور المنتظرة حاليا.

وأعاد باحثو "ناسا" المسبار من حالة "السبات"، التي استمرت 1873 يوما، في أوائل ديسمبر الماضي، وقاموا بإعداده وتجهيزه على مدار أسابيع عدة للمرحلة الأخيرة من رحلته ليصل إلى بلوتو.

ويبلغ ارتفاع المسبار 27 بوصة، وعرضه 108 بوصات، وطوله 83 بوصة، فيما بلغ وزنه عند الانطلاق 478 كيلوغراما.

ومن المقرر أن لا يدخل المسبار الصغير مدار بلوتو، ولكنه في 14 يوليو المقبل سيكون على أقرب مسافة منه على الإطلاق طوال رحلته، حيث سيبعد "نيو هوريزونز" 7700 ميل فقط من سطح الكوكب، بسرعة كبيرة تصل 31 ألف ميل في الساعة.

وبدأت رحلة "نيو هوريزونز" في يناير 2006، أي قبل اندلاع الجدل المتعلق بتصنيف بلوتو ككوكب أو كويكب نظرا لصغر حجمه، واستقر العلماء حاليا على تصنيف كـ "كوكب قزم".

وحتى وقتنا هذا، فإن أوضح صور لبلوتو كانت تلك التي التقطها تلسكوب الفضاء هابل عام 2010، واحتاجت 4 سنوات من العمل على أكثر من 20 جهازا تعمل بصورة مستمرة لإنتاجها.