مازن أمان

سلمية ماتت، شعار طالما ردده كثير من النشطاء في صفحات التواصل الاجتماعي إثر تكرر تعرض المتظاهرين للعنف، منذ تنحي مبارك في 11 فبراير 2011 وإلى آخر حادث اعتداء على المعتصمين عن قصر الاتحادية.

مجموعة "القناع الأسود" أو Black Block كما يطلقون على أنفسهم أعلنوا عن وجودهم بقوة خلال تظاهرات الذكرى الثانية لثورة 25 يناير في مصر.

المجموعة تقول عن نفسها إنها مكونة من مجموعة من الشباب، نظموا أنفسهم، ويتدربون على مواجهة وممارسة العنف، بهدف الدفاع عن الثورة المصرية ضد ما وصفوه بـ "ميلشيات الإخوان" وعنف أجهزة الأمن ضد المتظاهرين.

وفي صفحتهم على فيسبوك، تجد مقاطع فيديو تشرح كيفية إعداد عبوات متفجرة، أو أسلحة هجومية أخرى، وتتميز المجموعة بارتداء أفرادها للملابس السوداء، وإخفاء ملامح الوجه بقناع أسود، ورفضهم للظهور الإعلامي.

يربط البعض بين هذه المجموعة ونظيرات لها في أوروبا، ربما أبرزها المجموعة اليونانية التي اشتبكت بعنف مع أجهزة الأمن في أثينا خلال تظاهرات العام الماضي، وأوقعوا خسائر كبيرة في صفوف الشرطة والأمن خلال تلك الاشتباكات.

بينما يرى آخرون أن المجموعة المصرية وربما استلهمت فقط الشعار والأسلوب من المجموعات الغربية، ولكنها مصرية خالصة ظهرت بسبب استمرار العنف ضد المتظاهرين والمعتصمين، ما جعل شريحة منهم تنحى لتنظيم بعض العناصر ممن يعتقدون بأهمية وجود تنظيم يستخدم العنف ضد العنف الذي يتعرض له المتظاهرون.

وعقب انتشار المجموعة على شبكات التواصل الاجتماعي، أصبحت حديث الفضائيات وقنوات الأخبار، بعدما انتشرت صور لأعضائها بجوار حرائق صغيرة، أو ممتلكات خاصة بوزارة الداخلية المصرية وتبدو المجموعة وكأنها استولت عليها، كما هاجم بعضهم مسكن عائلة الرئيس المصري محمد مرسي في مسقط رأسه بمدينة الزقازيق في محافظة الشرقية خلال تظاهرات الذكرى الثانية للثورة المصرية.

ولم يكن في الثورة المصرية خلال العامين الماضيين أي قادة للتنظيم السياسي أو الميداني، كما لم تفرز الثورة أي قادة بارزين يستطيعون توحيد جموع الشباب، وباستثناء مجموعات مشجعي الأندية الكروية "الألتراس" فلم تبرز أي مجموعات منظمة قادرة على الحشد وتتحرك بنظام في الشارع المصري، وتستطيع تمويل نفسها.

تقول مجموعة "القناع الأسود" أنهم غير تابعين لأي جهة داخلية أو خارجية، ويقومون بجمع الأموال من الأعضاء لتمويل نشاط المجموعة، وهدفهم حماية الثورة والثوار من العنف الذي يتعرضون له من عناصر منسوبة للتيار الإسلامي أو أجهزة الدولة المصرية.

"القناع الأسود" منعطف خطير في مصر، ليس فقط في مسار الثورة، بل في النسيج الاجتماعي، فباستثناء "التنظيمات الإرهابية" لم تعرف مصر من قبل الجريمة المنظمة بمفهومها الدولي، وكان أقصى ما شهدته مصر من حوادث عنف وجريمة منظمة هو سيطرة بعض العائلات في مناطق مثل الصعيد أو سيناء على تجارة المخدرات أو السلاح، وهو ما عالجته الدراما المصرية منذ مرحلة الأبيض والأسود وإلى اليوم.

أما ما يشكله تنظيم "القناع الأسود" من فكرة اتحاد مجموعة من الشباب على أفكار عنيفة، واستخدام أدوات حديثة لوضع أفكارهم محل تنفيذ خلال فترة وجيزة، بل ونجاحهم في هذا خلال أيام، فهذا سيشكل منعطفا خطيرا، ورقما صعبا جديدا في معادلة الأمن المصري، خاصة وأن هذه المجموعة تلاقي استحسانا من الشباب إلى الآن وتبدو كالمخلص الطيب الذي رسخته الأعمال الأدبية من روبن هود وإلى فانديتا الذي يستخدم قناعه في التظاهرات أيضا.