أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكد الباجي قائد السبسي، مساء الاثنين، على أنه سيكون "رئيسا لكل التونسيين"، وذلك عقب إعلان الهيئة المستقلة للانتخابات فوزه على منافسه، المنصف المرزوقي، في جولة الإعادة من الانتخابات التونسية.

وفي كلمة بثها التلفزيون التونسي العام، قال السبسي، البالغ من العمر 88 عاما، "أؤكد أني سأكون إن شاء الله رئيسا لكل التونسيات والتونسيين"، مضيفا "الحملة الانتخابية انتهت وعلينا الآن ان ننظر إلى المستقبل".

وكانت احتجاجات قد اندلعت في جنوب تونس، لاسيما في تطاوين، حيث أحرق بعض الأشخاص مقر حزب "نداء تونس" الذي يتزعمه السبسي، وذلك بعد وقت وجيز على إعلان فوز الأخير في الانتخابات الرئاسية.

وسارع المرزوقي، الرئيس المنتهية ولايته المرشح المهزوم في الانتخابات، إلى دعوة الجميع لاحترام قواعد اللعبة الديمقراطية، داعيا أنصاره للتهدئة من أجل "مصلحة تونس التي تخوض أول تجربة ديمقراطية..".

من جانبه، شكر السبسي منافسه، وقال "اتوجه بالشكر إلى السيد الرئيس السابق منصف المرزوقي الذي هاتفني منذ حين وهنأني على ثقة الشعب. أشكره وأقول له إن الشعب التونسي لا يزال في حاجة إليه، أنا شخصيا إلى نصائحه".

واحتفالا بفوز السبسي، خرج المئات في شوارع العاصمة تونس رافعين الأعلام التونسية وصور زعيم نداء تونس الذي حصل على 55.68 بالمئة من أصوات الناخبين، مقابل 44.32 بالمئة للمرزوقي.

وتلقى السبسي التهنئة من زعماء دول عربية وغربية، كما رحب الاتحاد الأوروبي بفوزه وأشاد في سير العملية الانتخابية، وقال في بيان إن "التونسيين سطروا صفحة تاريخية في الانتقال الديموقراطي للبلاد".

يشار إلى أن الانتخابات التونسية أنهت المرحلة الانتقالية وذلك بعد إقرار دستور جديد وانتخاب برلمان في أكتوبر الماضي أفضى إلى فوز حزب نداء تونس بأغلبية المقاعد، الأمر الذي يخوله تشكيل الحكومة الجديدة.