دعت الولايات المتحدة إسرائيل السبت إلى الكف عن توسيع الاستيطان في القدس الشرقية والضفة الغربية، ومسألة هدم بيوت من يقومون بتنفيذ هجمات ضد إسرائيل.

وحض نائب الرئيس الأميركي جو بايدن الفلسطينيين والإسرائيليين إلى مكافحة التحريض على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال بايدن "ليس هناك أي خلاف، بيننا وبين الإسرائيليين حول أمن إسرائيل. ولكن بوصفنا أصدقاء، يجب أن نتحدث بصدق، وأن نناقش الخلافات التي بيننا وليس أن نتجنبها".

وأضاف نائب الرئيس الأميركي أن "علينا أن نعترف بأن المحادثات صعبة ويجب أن نقول ما يتعين على الفلسطينيين والإسرائيليين القيام به. يجب أن يقوم الطرفان بالكثير من أجل مكافحة التحريض وخصوصاً على وسائل التواصل الاجتماعي".

وأشار بايدن إلى أن واشنطن أجرت محادثات مع الإسرائيليين حول عدة قضايا، من بينها "الكف عن توسيع الاستيطان في القدس الشرقية والضفة الغربية، وأيضاً مسألة هدم منازل عائلات الأشخاص الذين يقومون بهجمات ضد إسرائيل".

وأضاف أن "لا شيء يمكن أن يبرر أعمال القتل البغيضة بحق الأبرياء، ولكن لا يوجد أي مبرر لمعاقبة الأهالي، وممارسة العقاب الجماعي بحق السكان، هذا الأمر يضاعف المخاطر ويزيد من حدة التوتر".