أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال ناشطون معارضون إن الجيش السوري قصف بالمدفعية الثقيلة الحي الشرقي في مدينة بصرى الشام بريف درعا، فيما دارت اشتباكات عنيفة في حي القابون بالعاصمة دمشق.

وأوضحj مصادر في المعارضة أن قصف القوات الحكومية لمناطق في مدينة بصرى الشام جاء بعد أنباء عن خسائر بشرية تكبدتها ميلشيات "اللجان الشعبية" الموالية في تلك المدينة، إذ ذكرت تقارير إعلامية أن حسين وهبي قائد تلك اللجان قد قتل مع بعض من عناصر جراء قصف بقذائف الهاون قامت به كتائب من "الجيش الحر".

وفي درعا أيضا، ذكرت شبكة "سوريا مباشر" قصف الطيران المروحي ببراميل متفجرة مدينة الشيخ مسكين، في حين قتل طفل جراء قصف بالبراميل المتفجرة على بلدة علما.

وفي، ريف دمشق، قالت "شبكة سوريا مباشر" إن اشتباكات دارت بين فصائل من المعارضة المسلحة والقوات النظام في قرية حسنو الخزرجية التابعة إداريا لمدينة سعسع في غوطة دمشق الغربية.

وقال الناشط أبو مجاهد أحد إعلامي المكتب الإعلامي الموحد في الغوطة الغربية قال لشبكة سوريا مباشر إن مقاتلين من المعارضة تمكنوا من صد اقتحام لقرية حسنو الخزرجية حيث دارت اشتباكات عنيفة استمرت لمدة خمس ساعات.

وأضاف الناشط أن القوات الحكومية كان تهدف إلى السيطرة على قرية حسنو الخزرجية "ولكن المعركة انقلبت ضدهم وجرت الرياح عكس مايشتهون" بحسب تعبيره، فقد استطاع مسلحو المعارضة من صد الاقتحام، وتمكنوا من قتل وجرح العشرات من القوات الحكومية، كما تم أسر عنصر كان يخدم في فرع الأمن العسكري بمدينة سعسع.

وفي ‏حي القابون بدمشق، وقعت اشتباكات عنيفة بين فصائل من "الجيش الحر" وقوات من الجيش السوري، وقال معارضون أن تلك المعارك ترافقت مع قصف عنيف على الحي.