أبوظبي - سكاي نيوز عربية

طلبت مسؤولة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة، فاليري أموس، الثلاثاء، من مجلس الأمن الدولي تمديد السماح بعبور قوافل الأمم المتحدة الحدود إلى سوريا لتسليم المساعدات.

ويسمح القرار رقم 2165 الصادر عن المجلس في 14 يوليو الماضي بعبور الشاحنات إلى مناطق في سوريا يسيطر عليها مسلحو المعارضة انطلاقا من تركيا والأردن والعراق، لكن فترة السماح ستنتهي في يناير.

وقالت أموس إن القرار "ساعد الأمم المتحدة في التغلب على بعض التحديات التي نواجهها عبر السماح لنا بتزويد مئات آلاف الأشخاص بالمؤن مباشرة في مناطق يصعب الوصول إليها في محافظات حلب وإدلب ودرعا والقنيطرة، رغم أن هذه الجهود ما تزال غير كافية".

كما أعربت عن أملها في أن "يستمر أعضاء المجلس في استخدام نفوذهم لدى الأطراف المتنازعة (في سوريا) لكي يحترموا تعهداتهم الإنسانية لتأمين مرور المساعدات الإنسانية بشكل منتظم ومن دون عراقيل".

واعتبرت أموس أن المجلس يجب أن يشدد على الحكومة السورية لإزالة العراقيل البيروقراطية أمام تسليم المساعدات، وأن تكون التجهيزات الطبية ضمن القوافل.