أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت وزيرة الخارجية السويدية مارغو وولستروم الاثنين أن السويد قررت عدم فتح سفارة في رام الله على الرغم من اعترافها بالدولة الفلسطينية في نهاية أكتوبر.

وقالت الوزيرة السويدية للإذاعة العامة "اس آر": "لم يفتح أحد سفارة في رام الله ونعتقد أن ذلك يمكن إدارته بواسطة القنصلية العامة في القدس. وهذا الحل يرضينا".

وهذا الاعتراف الأول من قبل دولة في أوروبا الغربية، حظي بترحيب الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي اعتبره "شجاعا وتاريخيا" في حين اعتبرته إسرائيل "مؤسفا" واستدعت سفيرها اسحق باخمان.

وتعذر الاتصال بأي متحدث باسم سفارة إسرائيل في ستوكهولم الاثنين لمعرفة ما إذا كان السفير اسحق باخمان عاد إلى السويد أم لا.

وبحسب السلطة الفلسطينية، فإن نحو 135 دولة في العالم اعترفت بفلسطين وبينها إضافة إلى السويد، سبع دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي هي الجمهورية التشيكية والمجر وبولندا وبلغاريا ورومانيا ومالطا وقبرص، اعترفت بها قبل انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي.