أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وجه مدعي عام محكمة أمن الدولة في الأردن، الاثنين، تهمة "المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية" لـ26 موقوفا على خلفية أعمال شغب أعقبت إغلاق سوق شعبي وسط عمان، أدت إلى إصابة 4 أشخاص بجروح بينهم شرطيان، حسبما أفاد مصدر قضائي.

وقال المصدر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، إن "مدعي عام محكمة أمن الدولة وجه تهم القيام بأعمال إرهابية باستخدام أسلحة ومواد ملتهبة خلافا لأحكام قانون منع الإرهاب لـ26 شخصا".

وأضاف أن "هؤلاء قبض عليهم خلال أعمال شغب وقعت ليلة الجمعة الماضي وتجددت السبت بعد إزالة أمانة عمان بسطات سوق العبدلي الشعبي (وسط)".

وأوضح المصدر أن "المدعي العام قرر توقيف هؤلاء الأشخاص 15 يوما على ذمة القضية".

من جهته، أكد مصدر أمني أردني أن "أحداث الشغب تلك أدت إلى إصابة 4 أشخاص بجروح بينهم شرطيان".

وأضاف أن "بعض المحتجين ألقوا زجاجات حارقة (مولوتوف) وأطلقوا رصاصا حيا باتجاه رجال الدرك".

ووقعت أحداث الشغب احتجاجا على قرار أمانة عمان نقل السوق الشعبي المخصص لبيع الملابس المستعملة من منطقة العبدلي إلى منطقة رأس العين.             

وبررت الأمانة عملية نقل السوق "لإعاقته حركة المرور وتسببه في أزمات سير" بسبب الازدحام.

ويقول المحتجون من أصحاب البسطات إن مساحة السوق الجديد تبلغ نصف مساحة السوق القديم الذي كان يتسع لحوالي 1500 بسطة.

محاكمة 16 بتهم إرهابية

من جانب آخر، تنظر محكمة أمن الدولة، الاثنين، في 13 قضية متهم فيها 16 شخصا بتهم تتعلق بتجنيد ودعم "تنظيم الدولة" والترويج لأفكار التنظيم الإرهابي.

ووفقا لمصادر قضائية فإن إحدى القضايا يحاكم فيها 4 أشخاص اثنان منهم هاربان، فيما يحاكم في القضايا الباقية متهم واحد في كل قضية.

وحسب ذات المصادر، فإن الادعاء العام في محكمة أمن الدولة يجري تحقيقاته الأمنية في 5 قضايا أخرى لأشخاص تتعلق بالترويج ودعم والتجنيد لحساب "تنظيم الدولة"، وسيتم إحالة هذه القضايا إلى محكمة أمن الدولة قريبا.