أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حذرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الHونروا) التابعة للأمم المتحدة، الأحد، من مضي السلطات الإسرائيلية قدما في مخطط لترحيل آلاف البدو من مناطق في الضفة الغربية وإسكانهم بالقرب من أريحا، الأمر الذي يهدد حل الدولتين.

وقال بيان للأونروا حصلت رويترز على نسخة منه "في إبريل 2014 أعلنت السلطات الإسرائيلية عن خطة لإعادة توطين تجمعات بدوية رعوية تعيش في مناطق مختلفة في الضفة الغربية في ثلاث ضواحي هي النويعمة والجبل وفصايل (في منطقة أريحا)."

وأضاف البيان "الغالبية العظمى من التجمعات المستهدف نقلها هي من اللاجئين الفلسطينيين المسجلين لدى الأونروا كما تضم هذه التجمعات هؤلاء القاطنين في منطقة (E1) ومعاليه أدوميم بالقرب من القدس والمقرر استخدامها لتطوير جديد للمستوطنات الإسرائيلية."

وقال بيير كراينبول المفوض العام للأونروا في بيان الوكالة إن المخططات المقترحة "قد تؤدي إلى نقل 12 الف شخص وهناك مخاوف من أن نقل السكان سيطبق بعد صدور موافقة إسرائيل النهائية على المخططات."

وتابع كراينبول إن تنفيذ المخطط الاسرائيلي "لن يزيد فقط من احتمال اعتبار الأمر ترحيلا قسريا مما يعد خرقا لاتفاقية جنيف الرابعة بل قد يؤدي إلى مزيد من التوسع الاستيطاني غير الشرعي مما يهدد حل الدولتين بشكل أكبر."

وقال "أدعو السلطات الاسرائيلية إلى عدم الاستمرار في قرار ترحيل هذه التجمعات كما أدعو مجتمع المانحين لأخذ موقف حازم ضده."

ويخشى الفلسطينيون أن تنفذ اسرائيل مشروعا استيطانيا كبيرا في المنطقة التي تسعى لإخلاء البدو منها سيؤدي الى عزل شمال الضفة عن جنوبها بحزام استيطاني يمتد من القدس حتى البحر الميت.