أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اتهمت منظمة تعنى بحقوق الإنسان إسرائيل، الخميس، بارتكاب جرائم حرب في الجولة الأخيرة الحرب على قطاع غزة.

وتوصلت منظمة هيومان رايتس ووتش، التي تتخذ من نيويورك مقراً لها، إلى النتائج عقب تحقيقات أجرتها حول الهجوم على، أو بالقرب من، 3 مدارس تابعة للأمم المتحدة كانت تؤوي فلسطينيين احتموا فيها.

وقالت المنظمة الخميس إنه لم تكن هناك أهداف عسكرية واضحة في منطقة المدارس وإن بعض تلك الهجمات كانت "عشوائية".
ولم يصدر تعليق فوري من الجيش الإسرائيلي.

وأعلن الجيش الإسرائيلي الأربعاء عن بدء تحقيقه الذاتي حول الحرب.

وتتهم إسرائيل حماس باستخدام مدنيين كدروع بشرية.

وكانت الهجومات على المدارس التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" إدانة واسعة.

وقامت الأمم المتحدة، التي تتهم كلاً من إسرائيل ومسلحي حماس بانتهاك قوانين الحرب، بتشكيل لجنة لإجراء تحقيقات حول الهجوم الإسرائيلي على غزة الذي أودى بحياة أكثر من ألفي فلسطيني، غالبيتهم من الأطفال والنساء، إلى جانب أكثر من 10 آلاف جريح.

وكان المفوض العام للأونروا بيير كرينبول دعا في وقت سابق إلى محاسبة إسرائيل على استهدافها مدارس الوكالة في غزة أثناء الحرب.

وقال كرينبول إن هذه الحرب كانت أعنف بخمسة أضعاف عن حرب عام 2009.