أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أصدرت أم صحفي أميركي محتجز لدى تنظيم الدولة الإسلامية تسجيل فيديو الأربعاء، تناشد فيه زعيم الجماعة الإفراج عن ابنها.

وقالت شيرلي سوتلوف في الفيديو الذي قدمته لصحيفة نيويورك تايمز "أرسل هذه الرسالة لك يا أبو بكر البغدادي القرشي الحسيني خليفة الدولة الإسلامية. أنا شيرلي سوتلوف. ابني ستيفن بين أيديكم.. أطلب منكم استخدام سلطاتكم لإنقاذ حياته والاقتداء بالنبي محمد الذي حمى أهل الكتاب."

واختفى سوتلوف (31 عاما) في سوريا العام الماضي أثناء تغطيته للصراع هناك. وأصدر تنظيم الدولة الإسلامية فيديو ظهر خلاله راكعا على ركبتيه بعد قطع رأس زميله الصحفي جيمس فولي.

وهدد تنظيم الدولة الإسلامية بقتل سوتلوف إذا لم تنفذ مطالب تشمل وقف الضربات الجوية الأميركية على الجماعة.

وقالت السيدة "أريد ما تريده كل أم: أن تعيش لترى أولاد أولادها. أناشدكم أن تمنحوني هذا."