شنت مقاتلات إسرائيلية، بعد منتصف ليل الأربعاء الخميس، غارات على قطاع غزة عقب بدء هدنة جديدة لخمسة أيام بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه شن أربع غارات على مناطق في شمال القطاع مع دخول الهدنة الجديدة حيث التنفيذ.

وأفاد مصدر أمني في وزارة الداخلية في غزة لوكالة فرانس برس بأن اثنتين من الغارات استهدفتا أراضي زراعية خالية شرق حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة، فيما استهدفت غارتان أخريان أراضي خالية في منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة".

وأضاف أن "الطيران الحربي نفذ غارة على ارض خالية في منطقة جحر الديك (جنوب مدينة عزة) وغارة على منطقة جبل الريس في حي التفاح (شمال شرق مدينة غزة) وغارة مماثلة على أرض زراعية بلدة بيت لاهيا".

وأكد شهود عيان وقوع الغارات وسماع دوي انفجارات كبيرة. ومن جانبه، أفاد متحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية بعدم وقوع إصابات في هذه الغارات.

وفي وقت لاحق، الخميس، سمعت صافرات الإنذار في معبر كرم أبو سالم ومنطقة أشكول.

وكانت مصادر عسكرية إسرائيلية ذكرت في وقت سابق أن نظام القبة الحديدية اعترض صاروخا أطلق من غزة باتجاه بلدة نتيفوت جنوبي إسرائيل بالتزامن مع إعلان تمديد الهدنة.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن صاروخين على الأقل أطلقا من قطاع غزة، سقطا على إسرائيل.

ونفى المسؤول بحركة حماس عزت الرشق إي عملية لإطلاق الصواريخ من غزة، متهما إسرائيل بخرق الهدنة.

هدنة 5 أيام

ووافقت الفصائل الفلسطينية وإسرائيل على تمديد التهدئة الحالية في غزة، التي تنتهي منتصف ليل الأربعاء، إلى خمسة أيام إضافية، حسبما صرح رئيس الوفد الفلسطيني في المفاوضات عزام الأحمد. 

وقال الأحمد في تصريحات صحفية مساء الأربعاء:" اتفقنا على تمديد الهدنة خمسة أيام حتى مساء الاثنين المقبل بدلا من 72 ساعة".

وأوضح أن عدم مكوث الوفد الإسرائيلي بشكل متواصل في القاهرة، حال دون التوصل إلى اتفاق نهائي، لكنه قال إنه " تم الاتفاق على كثير من النقاط لكن هناك بعض القضايا العالقة التي تتعلق بالأمن ورفع الحصار عن غزة".

كما تحدث الأحمد عن اتفاق بعقد مؤتمر دولي للمانحين في القاهرة من أجل إعادة إعمار غزة. بدلا من عقده في النرويج.

وأصدرت وزارة الخارجية المصرية بيانا قالت فيه إنه "تم التوصل الي تمديد للتهدئة القائمة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لمدة خمسة أيام إضافية بهدف إتاحة المزيد من الوقت لمواصلة المفاوضات غير المباشرة الجارية في القاهرة للتوصل لاتفاق سلام شامل ودائم وإتاحة الفرصة لمواصلة التفاوض حول القضايا المطروحة التي تهم الشعب الفلسطيني وبما يحقن دماء أبنائه ويحقق تطلعاته المشروعة".

ولم يرد تعليق رسمي من إسرائيل على تمديد الهدنة.

 من جهة أخرى، أفاد مراسل "سكاي نيوز عربية" بحشد الجيش الإسرائيلي قواته في مناطق قريبة من الحدود مع قطاع غزة.