أجرى الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الأحد، في جدة مباحثات مع العاهل السعودي، الملك عبدالله بن عبد العزيز، وذلك في زيارة تستمر يومين للسعودية، على أن ينتقل بعدها إلى موسكو.

وقالت وكالة الأنباء السعودية "واس" إن السيسي ثمن في بداية اللقاء "مواقف خادم الحرمين الشريفين الدائمة تجاه مصر وشعبها"، قبل أن يبحث الزعيمان "آفاق التعاون بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها..".

كما تطرق اللقاء إلى "مجمل الأحداث التي تشهدها الساحات الإسلامية والعربية والدولية، وفي مقدمتها تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة والجهود المبذولة لإيقاف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة".

وتسعى القاهرة، التي نجحت في عقد هدنة موقتة جديدة في غزة الأحد، إلى استئناف مفاوضات غير مباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ترمي إلى "التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار شامل ودائم" في القطاع.

ويعتزم السيسي بعد انتهاء المباحثات في جدة، القيام بـ"زيارة قصيرة لروسيا الثلاثاء بعد دعوة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتن"، حسب ما قال بيان للحكومة المصرية التي لم توضح إن كان سيتوجه مباشرة لموسكو من السعودية.

وكان السيسي قد زار موسكو في فبراير الماضي، حين كان قائدا للجيش حيث جرى الاتفاق على شراء صفقات أسلحة روسية وسط توتر للعلاقات مع الولايات المتحدة، التي جمدت مساعدتها السنوية للقاهرة.