أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس، أن مقاتلين من تنظيم "الدولة الاسلامية" سيطروا على قاعدة للجيش السوري في محافظة الرقة (شمال)، بعد معارك أسفرت عن سقوط 38 قتيلا.

وقال المرصد إن "اشتباكات عنيفة دارت بين عناصر تنظيم الدولة الإسلامية وقوات النظام (السوري) في اللواء 93 ومحيطه" في المحافظة التي تسيطر "الدولة الاسلامية" على كبرى مدنها وأجزاء كبيرة منها. وبين القتلى الجهاديين 3 فجروا أنفسهم في بداية الهجوم على اللواء 93.

وكان ناشطون سوريون في الرقة، قالوا إن تنظيم الدولة الإسلامية سيطر على أغلب مقرات اللواء 93 في بلدة عين عيسى شمال المحافظة، بعد استهدافه بـ3 سيارات مفخخة، وبالمدفعية وراجمات الصواريخ، وسط اشتباكات دارت داخل مقر اللواء.

وفي ريف حماة، قال ناشطون سوريون إن الجيش الحر سيطر على حاجزي المجدل وبيجو جنوبي مدينة محردة، بعد اشتباكات عنيفة، أسفرت عن سقوط قتلى في صفوف القوات الحكومية.

كما دارت اشتباكات في محيط بلدة مورك في محاولة من القوات الحكومية لاستعادة السيطرة على البلدة.

وفي مدينة حلب، تحدثت الشبكة عن اندلاع معارك بين المعارضة والقوات الحكومية بمحيط القلعة الأثرية، بالتزامن مع إقدام مسلحي المعارضة على قصف تجمعات للجيش في مدرسة الحكمة.

أما في ريف العاصمة السورية دمشق، فقد ألقت مروحيات الجيش، وفقا لنشطاء المعارضة، براميل متفجرة على مدينة الزبداني، وسط استمرار المعارك في محيط بلدة المليحة.

وقال ناشطون إن طائرات الجيش شنت أيضا غارات على بلدات في درعا، وذلك غداة مقتل أكثر من 40 شخصا في قصف للقوات الحكومية على المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة.