أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قتل ما لا يقل عن 22 شخصا في غارات إسرائيلية وقصف مدفعي على مناطق مختلفة من قطاع غزة، في وقت رفض القائد العام لكتائب القسام أي وقف لإطلاق النار قبل "وقف العدوان ورفع الحصار".

وقتل ثمانية فلسطينيين على الأقل في غارة إسرائيلية استهدفت فجر الأربعاء خان يونس في جنوب قطاع غزة، حسبما أفادت وزارة الصحة في القطاع. 

وفي وقت سابق قتل 13 شخصا في قصف أصاب منازل في مخيم جباليا للاجئين شمال شرق غزة.

وقتلت طفلة في غارة إسرائيلية لاحقة على حي التفاح شرق القطاع.

وبذلك يصل عدد القتلى في غزة الثلاثاء خلال 24 ساعة الماضية إلى 208 أشخاص، بينما بلغ عدد الضحايا منذ بدء العملية العسكرية الإسرائيلية في الثامن من يوليو إلى 1247.

القسام: لا وقف لإطلاق النار

من جهة أخرى، أعلن القائد العام لكتائب القسام الجناح العسكري لحماس محمد الضيف في إطلالة نادرة الثلاثاء أن لا وقف لإطلاق النار مع إسرائيل بدون "وقف العدوان ورفع الحصار".

وقال الضيف في كلمة قصيرة بثت مساء الثلاثاء عبر فضائية الأقصى التابعة لحماس "لن ينعم الكيان الغاصب بالأمن ما لم يأمن شعبنا ويعيش بحرية وكرامة، ولن يكون وقف لإطلاق النار إلا بوقف العدوان ورفع الحصار ولن نقبل أية حلول وسط على حساب حرية شعبنا".

وأضاف "لقد آثرنا مواجهة وقتل العسكريين وجنود العدو على مهاجمة المدنيين في الوقت الذي يرتكب العدو المجرم المجازر ويهدم البيوت فوق رؤوس أهلها".

وموجها كلامه إلى القوات الإسرائيلية، أكد الضيف الذي تعتبره إسرائيل المطلوب الأول لديها أن "هذه المعركة مختلفة، تقاتلون جنودا يعشقون الموت كما تعشقون الحياة ويتسابقون إلى الشهادة (...) وقد توحد الجميع من شعبنا على مقاومة العدوان".

وشدد على "استمرار عمليات الإنزال خلف الخطوط والتي كان آخرها عملية شرق الشجاعية بالأمس (الاثنين) رغم المجازر وتدمير منازل حي الشجاعية فوق رؤوس أهلها ورغم منظومات المراقبة المتعددة (...) وليعلم العدو أن الأمر أكثر خطورة وأن الأمر أكبر مما يتصور".

واعتبر الضيف أن الجيش الإسرائيلي "يرسل جنوده إلى محرقة محققة"، مضيفا "نؤكد جاهزيتنا ونعمل وفق سيناريوهات مسبقة ولا نتعامل بردة فعل رعناء كما يفعل العدو المجرم".

وهي المرة الاولى التي يتحدث فيها القائد العام للقسام منذ سنوات، علما بأنه تعرض مرارا لمحاولات إسرائيلية لاغتياله.

وكان أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية، ياسر عبد ربه، قد قال في وقت سابق إن حركتا حماس والجهاد الإسلامي توافقا على مثل هذه الهدنة، مشيراً إلى اقتراح من الأمم المتحدة لمد هذه الهدنة لمدة 72 ساعة. لكن حماس نفت في وقت لاحق هذه الأنباء.

عملية ناحال عوز

وبعد انتهاء كلمة الضيف، بث شريط فيديو لهجوم نفذته القسام على موقع "نحال العوز" العسكري شرق منطقة الشجاعية شرق مدينة غزة والذي كان أشار إليه قائد القسام في كلمته. وظهر علم إسرائيل على برج مراقبة عسكري وسط الموقع الذي أظهر الفيديو اقتحامه.

وبدا في شريط الفيديو عدد من مقاتلي القسام يمسكون بما يبدو أنه جندي إسرائيل ويسيطرون على قطعة سلاح. كما ظهر في الفيديو مقاتلون يطلقون النار ثم يدخلون إلى فوهة بدا أنها تؤدي إلى نفق تحت الأرض.