أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ارتفع عدد القتلى الفلسطينيين الذين سقطوا في الحرب الإسرائيلية على غزة منذ بدئها إلى 1216 قتيلا، من بينهم 189 على الأقل سقطوا في اليوم الثاني للعيد، بينما فاق عدد المصابين الـ7000 جريح، وفي الأثناء تضاربت الأنباء بشأن هدنة إنسانية في قطاع غزة.

فقد ذكرت مصادر فلسطينية أن نحو 150 فلسطينياً قتلوا وأصيب 300 آخرون، غالبيتهم من النساء والأطفال، الثلاثاء، مع استمرار الحملة الإسرائيلية على القطاع في ثاني أيام عيد الفطر، حسبما أفاد مراسل "سكاي نيوز عربية".

ومن بين القتلى شقيقان، سقطا في قصف إسرائيلي استهدف سيارة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" كانا يستقلانها، غربي جباليا شمال قطاع غزة.

وفي سياق متصل، قصفت المدفعية الإسرائيلية بشكل مناطق عديدة في قطاع غزة، آخرها استهدف منزلين لعائلة كحيل وآل الجمال قرب كلية المجتمع في تل الهوى غرب غزة.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" إن القيادي في الجبهة الديمقراطية وضاح أبو عامر، وستة من أفراد عائلته قتلوا في غارة إسرائيلية استهدفت منزله بخان يونس جنوب قطاع غزة.

وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية إن إجمالي أعداد قتلى الحرب على غزة ارتفع إلى 1175 قتيلاً، بينما ارتفع عدد الجرحى إلى 6900 جريح.

ارتفاع عدد قتلى الجيش الإسرائيلي

وفي إسرائيل، اعترضت منظومة القبة الحديدية في إسرائيل، صاروخين فوق عسقلان، وسمعت صافرات الإنذار قرب عسقلان وسديروت جنوبي إسرائيل.

وقد أعلنت كتائب القسام، الذراع العسكري لحماس، استهدافها لناقلة جند إسرائيلية من منطقة كيسوفيم، شرقي خان يونس بصاروخ.

فيما ارتفع عدد القتلى الإسرائيليين، خلال الحرب على غزة، إلى 53 جندياً.

تضارب الأنباء بشأن هدنة إنسانية

وعلى صعيد الجهود من أجل التوصل لهدنة إنسانية في غزة، قال أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية، ياسر عبد ربه، إن حماس والجهاد الإسلامي توافقا على مثل هذه الهدنة، مشيراً إلى اقتراح من الأمم المتحدة لمد هذه الهدنة لمدة 72 ساعة.

وأكد عبد ربه إرسال القيادة الفلسطينية وفداً موحداً إلى القاهرة، للتباحث بشأن المرحلة المقبلة، موضحاً أن هذا الوفد سيكون تحت مظلة منظمة التحرير وبقيادة الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

في المقابل، نفت حركة حماس موافقتها على تهدئة من طرف واحد مع إسرائيل لمدة 24 ساعة.

وقال الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري إن تصريحات ياسر عبد ربه حول موافقة حماس على تهدئة من طرف واحد غير صحيحة ولا علاقة لها بموقف المقاومة، مضيفاً أنه حينما يتوفر التزام إسرائيلي بتعهد دولي حول هدنة إنسانية فإن الحركة ستدرسها.

غير أن القيادي في حركة فتح، حازم أبو شنب، أكد لـ"سكاي نيوز عربية" إن قرار القيادة الفلسطينية بشأن التوصل إلى هدنة إنسانية في قطاع غزة، تم بالتنسيق مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل.