أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أبلغت بغداد الأمم المتحدة أن مسلحين من تنظيم "الدولة الإسلامية" استولوا على "مواد نووية" تستخدم للأبحاث العلمية في جامعة الموصل شمالي البلاد.

ودعت بغداد المجتمع الدولي للمساعدة في "تفادي خطر استخدام هذه المواد بواسطة إرهابيين في العراق أو في الخارج."

وفي رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قال السفير العراقي لدى المنظمة الدولية، محمد علي الحكيم إن حوالي 40 كيلوغراما من مركبات اليورانيوم كانت موجودة في جامعة الموصل.

وحصلت رويترز على نسخة من الرسالة التي وجهها الحكيم إلى الأمم المتحدة وتشير إلى أن مثل هذه المواد "يمكن لأن تستخدم في تصنيع أسلحة للتدمير الشامل" محذرا من تهريبها إلى خارج العراق.

إلا أن مصدرا في الحكومة الأميركية استبعد في حديث لرويترز أن تكون هذه المواد يورانيوم مخصب وقلل من إمكانية استخدامها في تصنيع أسلحة.

من جهة أخرى قالت الحكومة العراقية، إن "مجموعات مسلحة" سيطرت على مستودع للأسلحة الكيماوية في المثنى شمالي بغداد، بعد مهاجمة القوات المكلفة بحراسته.