أبوظبي - سكاي نيوز عربية

توالت ردود الفعل العربية والدولية على العملية العسكرية التي تشنها القوات الإسرائيلية في قطاع غزة خلال اليومين الأخيرين ورد الفصائل الفلسطينية بإطلاق الصواريخ على المدن والبلدات جنوب إسرائيل.

فقد حث الرئيس الأميركي باراك أوباما في مقال سينشر في عدد الخميس لصحيفة "دي تسايت" الأسبوعية، الإسرائيليين والفلسطينيين على "ضبط النفس" في الصراع المتصاعد بينهما، و"عدم التصرف بطريقة انتقامية".

وكتب أوباما في المقال: "في وقت خطير كهذا يجب أن يحمي الجميع الأبرياء ويتصرف بطريقة عقلانية ومحسوبة وليس بطريقة انتقامية وثأرية"، داعيا الجانبين إلى "تقبل مخاطر السلام".

أما الاتحاد الأوروبي، فدان إطلاق الصواريخ "العشوائي" من قطاع غزة على إسرائيل، داعيا إلى وقف فوري لإطلاق النار وسط أسوأ تصعيد بين إسرائيل وحركة حماس منذ 2012.

وجا في بيان لمكتب وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون: "الاتحاد الأوروبي يدين بشدة إطلاق النار العشوائي على إسرائيل من قبل جماعات مسلحة في قطاع غزة".

وأضاف: "نستنكر سقوط عدد متزايد من الضحايا المدنيين خاصة من الأطفال، الذي تسببت به نيران الرد الإسرائيلية، يجب أن تكون لسلامة وأمن جميع المدنيين الأهمية القصوى"، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

ردود فعل إقليمية 

من جانبها، دعت الناطقة باسم وزارة الخارجية الإيرانية مرضية أفخم الغرب إلى منع وقوع "كارثة إنسانية" في قطاع غزة.

وقالت: "نشهد تصعيدا في العدوان الهجمي للصهاينة في الأيام الأخيرة على الشعب الفلسطيني البريء والأعزل".

وطالبت إيران الدول الغربية و"الداعمة لإسرائيل" إلى اتخاذ موقف حازم لمنع كارثة انسانية ووقف الهجمات"، متسائلة عن "الذريعة غير الواقعية لخطف ثلاثة مستوطنين صهاينة".

وعلى الصعيد العربي، دعت تونس المجتمع الدولي ومجلس الأمن "لتحمل مسؤولياتهما والتدخل العاجل لحمل الحكومة الإسرائيلية على الوقف الفوري والتام للاعتداءات غير المبررة على قطاع غزة".

وقالت وزارة الشؤون الخارجية التونسية في بيان "تدين تونس بشدة التصعيد العسكري الإسرائيلي الخطير في قطاع غزة الذي أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين الفلسطينيين".

وأضاف: "تجدد تونس تضامنها مع الشعب الفلسطيني الشقيق"، معتبرة أن الاعتداءات "تهدف إلى مزيد من تدمير مقومات عيش الشعب الفلسطيني وتضع كل المنطقة مجددا على شفا الانفجار".

وفي مصر، وعد الرئيس عبد الفتاح السيسي الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالعمل على "وقف إطلاق نار فوري وبأسرع وقت" على غزة، وذلك خلال اتصال جرى بينهما.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن السيسي أكد لعباس "حرص مصر على سلامة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وتجنيب القطاع هذا الهجوم الخطير ووقف التصعيد من أجل العمل على التوصل لوقف إطلاق النار بأسرع وقت ممكن".

أما الأردن، فاعتبر أن إسرائيل تشن "اعتداء وحشيا" على الفلسطينيين، مدينا بشدة العملية العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة.

وحذر وزير الدولة لشؤون الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني من "آثار الاعتداء الوحشي وما قد يجره من انعكاسات سلبية على القطاع والمنطقة بأسرها"، مطالبا "بوقفه فورا والابتعاد عن كل أشكال التصعيد والتحريض.

وأكد المومني أن "الممارسات الإسرائيلية مخالفة للقانون الدولي والإنساني وتتعارض مع الجهود الدولية لدفع عملية السلام قدما بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي"، داعيا المجتمع الدولي للتدخل لوقف التصعيد.