أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكد وزير الخارجية الليبي محمد عبد العزيز، الثلاثاء، مجددا "تصميم" بلاده على تنظيم الانتخابات التشريعية الأربعاء رغم الاضطرابات الامنية وانعدام الاستقرار السياسي.

وقال الوزير على هامش الأعمال التمهيدية للقمة الأفريقية المقررة الخميس والجمعة في مالابو "هناك تصميم قوي (..) حتى تتم الانتخابات في أوانها ونتطلع إلى أن يحل برلمان جديد محل المؤتمر الوطني" الحالي.

وأضاف "هذا سيمنح الأمل للشعب الليبي بأن المسار الديموقراطي يسير في الاتجاه الصحيح".

وتحول المؤتمر الوطني العام أعلى سلطة سياسية وتشريعية في ليبيا، لموضع احتجاج بين الليبيين إثر قراره تمديد ولايته التي انتهت في فبراير الماضي الى ديسمبر 2014.

وقرر تحت ضغط الشارع تنظيم انتخابات تشريعية في يونيو الحالي.

بيد أن الوزير الليبي قال إنه يشعر بـ"القلق" إزاء الوضع في بعض مدن البلاد مثل بنغازي (شرق) حيث هناك مخاوف على سلامة العملية الانتخابية.

وردا على سؤال عن الوضع في بنغازي قال وزير الخارجية الليبي إن اللواء خليفة حفتر الذي يحارب مجموعات إسلامية في المدينة ونواحيها ، "لا يحظى بتأييد الحكومة ولا بتأييد المؤتمر الوطني".

وحول غياب الأمن على الحدود الليبية أقر عبد العزيز أن الأسلحة لا تزال تنتشر من بلاده إلى دول الجوار منذ الإطاحة بنظام القذافي في 2011.