أدى عبد الفتاح السيسي، الأحد، اليمين رئيسا جديدا لمصر لولاية مدتها 4 سنوات، في حفل تنصيب رسمي، أمام الجمعية العمومية للمحكمة الدستورية العليا، وبحضور رئيس الوزراء إبراهيم محلب، وعدد من الشخصيات العامة.

وقال السيسي في القسم: "أقسم بالله العظيم أن احترم الدستور والقانون، وأن أرعى مصالح الوطن، وأحافظ على سلامة أراضيه".

وبدأت مراسم أداء السيسي اليمين الدستورية، بعزف النشيد الوطني، ثم تلاوة آيات من القرآن الكريم.

وفي كلمة له في إطار بدء مراسم  أداء اليمين، شدد نائب رئيس المحكمة الدستورية، ماهر سامي، على أن ثورة 30 يونيو لم تكن انقلابا، قائلا للسيسي: "الشعب أعطاك ثقته بإرادة حرة" .

وأشاد سامي بالمستشار عدلي منصور، الرئيس المؤقت لمصر، مرحبا بعودته إلى المحكمة الدستورية العليا.

وتولى منصور، وهو رئيس المحكمة الدستورية العليا، رئاسة البلاد لفترة انتقالية عقب عزل الجيش للرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين.

وكان جميع أعضاء المحكمة الدستورية، يتقدمهم الرئيس المؤقت، عدلي منصور،  وصلوا إلى مقر المحكمة تجهيزا لمراسم أداء الرئيس المنتخب لليمين الدستورية، وسط إجراءات أمنية مشددة تشهدها العاصمة القاهرة منذ أيام.

ومن المقرر أن يوقع كل من السيسي ومنصور على وثيقة لتسليم السلطة، في مقر رئاسة الجمهورية بقصر الاتحادية.

ويشهد مقر قصر الاتحادية الرئاسي، استعدادات مكثفة تمهيدا لاستقبال السيسي لرؤساء ووفود الدول العربية والغربية الذين وصلوا إلى القاهرة للمشاركة في حفل التنصيب.

وكانت اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية أعلنت، الثلاثاء، فوز وزير الدفاع السابق، عبد الفتاح السيسي، بنسبة 96.9 % من إجمالي الأصوات الصحيحة للناخبين.

وتعهد السيسي، في كلمة مسجلة له عقب إعلان فوزه، بتحقيق الحرية والعدالة الاجتماعية، داعيا إلى استمرار الجهود للانتقال بمصر إلى غد مشرق، وحتى يعود الاستقرار.