استنكر مجلس التعاون لدول الخليج العربي، الأحد، "الادعاءات المتكررة" التي يرددها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، بحق المملكة العربية السعودية، ووصفها بأنها "اتهامات لا مسؤولة تتنافى مع الأعراف السياسية والدبلوماسية".

وكان المالكي شن "هجوما عنيفا" على السعودية، معتبرا أن الرياض تبنت "دعم الإرهاب" في المنطقة والعالم، وذلك في مقابلة تلفزيونية مطلع مارس الماضي.

وأعرب الأمين العام للمجلس عبد اللطيف الزياني، في بيان تلقت "سكاي نيوز عربية" نسخة منه عن: "رفض دول المجلس للمزاعم التي يطلقها رئيس الوزراء العراقي، والاتهامات التي يوجهها بشكل مستمر إلى دول المجلس".

واعتبر أن "هذه المزاعم تأتي في سياق التغطية على الإخفاق في التعاطي مع قضايا العراق وقواه السياسية".

وأعرب الزياني عن أمله في "أن يتبنى رئيس الوزراء العراقي سياسات تسهم في استقرار العراق وتنميته، وتعزيز وحدته الوطنية، بما يحقق تطلعات أبنائه، وينسجم مع المصالح العربية العليا".

بدورها، وصفت المملكة العربية السعودية في العاشر من مارس المنصرم، اتهامات المالكي لها بـ"رعاية الإرهاب في بلاده"، بأنها تصريحات "عدوانية وغير مسؤولة".