كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية تفاصيل جديدة عن الهجوم المسلح الذي وقع الإثنين قرب مدينة الخليل بالضفة الغربية وأسفر عن مقتل مستوطن إسرائيلي.

وذكر موقع الصحيفة الإلكتروني، الثلاثاء، أن مسلحا كان يحمل سلاحا رشاشا من نوع "كلاشنكوف" قد داهم حاجز ترقوميا قرب الخليل وبدأ بإطلاق النار صوب النقطة العسكرية المقامة على الحاجز، ومن ثم وجه بندقيته صوب سيارة للمستوطنين وأخذ يطلق النار بشكل مكثف تجاه السيارة.

وأضاف الموقع "أن المسلح الذي كان يلبس زيا عسكريا كاملا وخوذة على رأسه،أفرغ خزانا كاملا من سلاحه الرشاش على سيارة المستوطنين وبعد أن أفرغ سلاحه فر من المكان دون أن يطلق عليه رصاصة واحدة".

وبين الموقع "أن دورية تابعة للقوات الإسرائيلية كانت تقوم بأعمال الحراسة والتفتيش على الحاجز، لم تحرك ساكنا، ولم تتمكن من الرد على مصدر النيران، حيث كان المسلح يطلق النار في المكان دون الاكتراث بأحد، وواجه سيارة المستوطنين وجها لوجه وأطلق عليهم النار من مسافة قاتلة لا تزيد عن 3 امتار ما أدى لإصابتهم إصابة مباشرة".

من ناحية أخرى فرضت القوات الإسرائيلية حصارا مشددا على قرية إذنا في الخليل وأعلنتها منطقة عسكرية مغلقة في أعقاب هذا الهجوم التي أسفر عن مقتل مستوطن وإصابة 4 آخرين بجراح مختلفة من بينهم زوجة المستوطن.