انتخبت الهيئة العامة في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الاثنين هيئة سياسية جديدة، ولم يشمل الانتخاب رئيس الائتلاف ونوابه وأمينه العام، بحسب ما أعلن المكتب الإعلامي لرئاسة الائتلاف.

وقال مصدر في المكتب الإعلامي إن الهيئة العامة التي عقدت اجتماعات في اسطنبول على مدى الأيام الثلاثة الماضية  "انتخبت الاثنين 19 عضوا يشكلون هيئتها السياسية، إلى جانب رئيس الائتلاف أحمد الجربا ونوابه الثلاثة فاروق طيفور ونورا الأمير وعبد الحكيم بشار، وأمينه العام بدر جاموس الذين لم تشملهم عملية الانتخاب".

ومن الأعضاء القدامى الذين بقوا في الهيئة السياسية أنس العبدة وأحمد رمضان ونذير الحكيم وهادي البحرة، كبير المفاوضين في جنيف-2. وأضيف إليهم 15 عضوا آخرين، كلهم جدد، باستثناء سالم مسلط الذي كان عضوا في هيئة سابقة.

ومن أبرز الذين لم يجددوا تقديم ترشيحهم، ميشيل كيلو، رئيس "التكتل الديمقراطي" في الائتلاف، وعبد الباسط سيدا، الرئيس السابق للائتلاف.

وبحث الائتلاف في ملفات سياسية وتنظيمية، منها نتائج مفاوضات جنيف-2 مع النظام التي لم تفض إلى نتيجة.

وانتخب المجتمعون خلال اجتماعهم محيي الدين بنانة وزيرا للتعليم في الحكومة المؤقتة، وعدنان محمد حزوري وزيرا للصحة، فيما أرجئ انتخاب وزير الداخلية، نظرا لعدم وجود مرشح، بحسب ما ذكر بيان صادر عن الائتلاف.

وخرج بنانة من سوريا العام 1986 بعدما تعرض للاعتقال والملاحقة من السلطات السورية مرات عدة، ثم عاد إليها بعد ربيع دمشق في 2006 ليعتقل مجددا لفترة وجيزة.

أما وزير الصحة الجديد فهو طبيب شغل منصب رئيس قسم جراحة الأطفال في مشفى الأطفال في حمص بين عامي 2008 و2011.