أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اتهم رئيس حزب "نداء تونس" المعارض الباجي قايد السبسي وزارة الداخلية بالتواطؤ مع محسوبين على حركة النهضة الإسلامية الحاكمة، هاجموا السبت اجتماعا لحزبه في جزيرة جربة (جنوب)، معتبرا أن حركة النهضة "أكبر خطر على تونس".

وقال السبسي لإذاعة "موزاييك إف أم" التونسية الخاصة "أوجه نداء إلى المواطنين (التونسيين) وأنبههم وأقول لهم إن (حركة) النهضة أصبحت اكبر خطر على البلاد، وإن أمنكم لم يعد مضمونا".

وأضاف أن الذين هاجموا اجتماع حزبه اليوم في جربة ينتمون إلى حركة النهضة وإلى "الرابطة الوطنية لحماية الثورة" (غير حكومية) المحسوبة على النهضة.

واتهم الشرطة بالتواطؤ مع المهاجمين و"مساعدتهم على إفشال الاجتماع" الذي قال إنه بدأ بحضور ألفي شخص من سكان جربة وتم إلغاؤه بعد الهجوم.

وذكر بأن حزبه أعلم في وقت سابق وزارة الداخلية بتاريخ عقد الاجتماع ومكانه وأنه تلقى منها "تطمينات" بتأمينه.

ويتولى وزارة الداخلية علي العريض القيادي في حركة النهضة.

وقال قايد السبسي "الدولة لم تعد قادرة على حفظ أمن مواطنيها وربما سنعود إلى قانون الغاب وكل واحد سيحمي أمنه بنفسه".