أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت جزر سيشل الثلاثاء أنها مددت لسنة تصريح الإقامة الممنوح لصخر الماطري صهر الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي وأفراد أسرته.

وكانت جزر سيشل قد منحت في أبريل 2013 أول تصريح إقامة لمدة سنة لصخر الماطري، الذي حكم عليه غيابيا بعقوبات قاسية بالسجن في تونس بتهمة الفساد والاختلاس وتبييض الأموال، وأفراد أسرته باعتبار أن "شروط محاكمة عادلة" في تونس غير متوفرة.

وقالت سلطات سيشل الثلاثاء في بيان إنها وافقت على طلب محامي الماطري تمديد إذن الإقامة بحجة أن موكله "يمكن أن يتعرض للاضطهاد ولن يحظى بمحاكمة عادلة" في تونس حيث "حياته مهددة".

كما لا تعترف سيشل بعقوبة الإعدام وهي غير مقتنعة بأن تونس "لن تطالب بإنزال عقوبة الإعدام" بالماطري.

وكان صهر الرئيس التونسي السابق توجه في ديسمبر إلى سيشل حيث استجوب لدى وصوله إلى المطار الدولي للبلاد. ثم غادر على الفور كما أعلنت حينها السلطات بدون توضيح وجهته التالية.

وقد هرب صخر الماطري من تونس قبيل سقوط نظام بن علي في يناير 2011 ولجأ إلى قطر التي أعلنت إبعاده في سبتمبر 2012. وقبل سقوط بن علي كان يقدم على أنه خليفته المحتمل. وبفضل تحالفه مع الرئيس السابق أصبح في غضون سنوات قليلة رجل أعمال ناشطا في شتى القطاعات الاقتصادية.

وقد صودرت أرصدته أو وضعت تحت إدارة الدولة. وتطالب تونس الدول التي تستقبل مقربين من الرئيس المخلوع تسليمهم وإعادة أرصدتهم المختلسة.