أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قتل شخصان أحدهما تقني فرنسي بالرصاص كما جرح اثنان بينهما مصري في مدينة بنغازي في شرق ليبيا، الأحد، حسب ما قاله مصدر طبي لوكالة فرانس برس.

وقال المتحدث الرسمي باسم غرفة العمليات الأمنية المشتركة لتأمين مدينة بنغازي، إبراهيم الشرع إن "شخصين بينهما فرنسي الجنسية قتلا في مدينة بنغازي المضطربة في شرق ليبيا وجرح اثنان آخران بينهما مصري في هجمات متفرقة نفذها مسلحون مجهولون الأحد".

وقال مصدر مسؤول في مركز بنغازي الطبي لوكالة أنباء لفرانس برس إن "الفرنسي البالغ من العمر 49 عاما واسمه باتريك ريال قتل برصاص مسلحين مجهولين وسط مدينة بنغازي ظهر اليوم".

وأوضح المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه أن " ريال هو أحد العاملين مع شركة فرنسية متعاقدة مع ليبيا لإتمام مراحل مركز بنغازي الطبي الإنشائية والتقنية الطبية الثلاث".

وأضاف أن "القتيل تلقى ثلاث رصاصات في جسده في منطقة رأس عبيدة، وتم إسعافه إلى أقرب مستشفى إليه وهي مستشفى الجلاء لجراحة الحروق والحوادث لكنه وصل مفارقا للحياة".

وأشار إلى أن "عمالا آخرين في الشركة كانوا مرافقين له خلال تجوله في المدينة صباح اليوم وهم من عرفوا المستشفى على هويته".

وأوضح الشرع لفرانس برس أن "تحقيقات فتحت في الحادثة وتبين وفقا لنتائجها الأولية أن الفرنسي ريال يعمل في الشركة ضمن مسؤولي الأمن الصناعي المدنيين، وأن سائقه الجزائري الجنسية نجا من الحادثة".

يذكر أن هذه الشركة تعاقدت معها ليبيا خلال فترة نظام معمر القذافي الذي سقط إثر ثورة 17 فبراير 2011، في إطار اتفاقية بين ليبيا وفرنسا في المجال الطبي زودت فرنسا على إثرها مركز بنغازي الطبي بعدة أطباء واستشاريين إضافة إلى الشركة المنشئة.

وفي فترة الثورة تم تعيين أحد الأطباء الفرنسيين العاملين في المركز من قبل الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي قنصلا فخريا لسفارة بلاده في بنغازي تثمينا لدوره خلال الثورة.

لكن هذا الطبيب غادر ليبيا نهاية العام الماضي بعد أن تعرض هو وزوجته لمحاولة اغتيال خلال خروجه من المركز.