أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قالت منظمة الصحة العالمية الاثنين إن 164 شخصا توفوا نتيجة الإصابة بمرض الحمى الصفراء خلال الأشهر الثلاثة الماضية في منطقة دارفور غربي السودان التي تماثل إسبانيا في حجمها والتي يصعب الوصول إلى بعض أنحائها بسبب سوء الأحوال الأمنية.

ويكاد يقتصر تقديم خدمات الرعاية الصحية على منظمات الإغاثة في بعض أنحاء دارفور.
              
وذكرت منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة السودانية في بيان مشترك أن أحدث تفش للحمى الصفراء التي تنتقل عن طريق البعوض تركز في وسط دارفور.
              
وجاء في البيان أن العدد الإجمالي للحالات التي اشتبه في إصابتها بالحمى الصفراء بين الثاني من سبتمبر و29 نوفمير وصل إلى 677 حالة توفيت منها 164 حالة.
              
وأضاف أن قرابة نصف حالات الإصابة بالحمى الصفراء تراوحت أعمارها بين 15 و30 عاما وأن ربع الحالات أطفال تقل أعمارهم عن 15عاما.
              
ولا يوجد علاج ناجع للحمى الصفراء التي تسبب النزيف لكن ثمة لقاحا للوقاية منها. وذكرت منظمة الصحة العالمية الشهر الماضي أن زهاء ثلاثة ملايين و600 ألف شخص سيتم تطعيمهم في مناطق انتشار المرض في دارفور.
              
وجاء في البيان الذي صدر الاثنين أن أكثر من نصف السكان المستهدفين بالتطعيم قد تم تطعيمهم بالفعل بحلول 30 نوفمبر.