طارق التجاني

استمرت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا الجمعة اجتماعات وفدي الحكومة السودانية والحركة الشعبية قطاع الشمال، دون التوصل لاتفاق حول الأجندة التي سيبحثها الطرفان.

وأفادت مصادر لسكاي نيوز عربية أن الوفد السوداني متمسك بالتفاوض وفقاً لقرار الأمم المتحدة 2046، الذي حدد التفاوض حول الوضع الإنساني والسياسي والأمني بولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

غير أن الحركة الشعبية تتمسك بالتفاوض حول خريطة طريق لحل قضايا السودان كافة.

ومن المنتظر أن تدفع لجنة الوساطة الإفريقية برئاسة ثامو مبيكي ورقة توافقية لتقريب شقة الخلاف بين الجانبين، وأن يتم تبادل الوثائق السبت.

وكان الوفدان عقدا اجتماعاً كل على حدة صباح الجمعة.

وشهدت قاعات التفاوض تحركات واجتماعات مكثفة بين العديد من الأطراف المشاركة ممثلة في وفدي التفاوض في جلسات مباشرة ومباحثات مكثفة مع عدد من المبعوثين الدوليين.

وكان الطرفان ناقشا ورقتي مواقفهما ورؤيتهما لحل الأزمة للتوصل لسلام، حيث انخرط كل جانب في اجتماعات لبحث ورقة الجانب الآخر.