أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وصل وفدا الحكومة والمعارضة السورية إلى سويسرا الأحد للمشاركة في الجولة الثانية من مؤتمر جنيف 2، ولاستكمال بحث بنود بيان جنيف 1، في ظل مخاوف من استمرار الخلاف بشأن أولوية البنود التي يتعين بحثها.

وأكد التلفزيون السوري وصول الوفد الحكومي إلى محادثات جنيف 2 برئاسة وزير الخارجية وليد المعلم للمشاركة في الجولة الثانية من المفاوضات.

وكان وفد الائتلاف المعارض قد وصل إلى جنيف في وقت سابق برئاسة أحمد الجربا.

ومن المقرر أن تنطلق، الاثنين، الجولة الثانية من المباحثات بعد 10 أيام على انتهاء أول مباحثات جمعت في سويسرا طرفي النزاع في سوريا، برعاية الوسيط الدولي، الأخضر الإبراهيمي.

ولم يستطع الإبراهيمي، مع نهاية الجولة الأولى، أن يعد بالكثير من الجولة الثانية رغم حديثه عن نقاط عشر للاتفاق بين الطرفين في الجولة الأولى، مكتفياً بالقول إنها نقاط يمكن البناء عليها.

الزعبي: مقررات جنيف 2 ستخضع لاستفتاء

وفي الأثناء، أكد وزير الإعلام السوري عمران الزعبي، الأحد، أن القرارات الناتجة عن مؤتمر "جنيف 2" ستعرض على "استفتاء شعبي"، وذلك عشية انطلاق الجولة الثانية من المباحثات الرامية لإنهاء النزاع في سوريا.

ونقلت وكالة الأنباء السورية "سانا" عن الزعبي قوله إن "وفد الجمهورية العربية السورية مخول بالنقاش والحوار في كل القضايا والمواضيع"، إلا أنه أكد أن القرار النهائي يعود إلى السوريين.

وأوضح الزعبي، الذي يشارك ضمن الوفد الحكومي في المباحثات، "قبول ما ينشأ عن جنيف إذا نتج عنه أي شيء، فإن الإرادة الشعبية في سوريا هي من ستحكم عليه عبر الاستفتاء الشعبي العام".

وكانت الجولة الأولى من "المباحثات الشاقة" على حد قول الإبراهيمي، انتهت في 31 يناير دون تحقيق تقدم يذكر، باستثناء إدخال بعض المساعدات الإنسانية إلى مناطق تحاصرها الجيش في حمص.

وبينما أعلن وفد الائتلاف السوري المعارض فور انتهاء الجولة الأولى نيته العودة إلى طاولة المفاوضات، تريثت الحكومة السورية بشأن تحديد موقفها قبل أن تؤكد الجمعة الماضية على عزمها استكمال المباحثات.

توسيع قاعدة المعارضة

ووصل، الأحد، إلى جنيف الوفد الحكومي وممثلو الائتلاف الذي فشلت مساعي رئيسه أحمد الجربا بتوسيع قاعدة تمثيله في المؤتمر، لتشمل بعض تيارات المعارضة التي تمارس عملها على الأراضي السورية.

وفي هذا السياق، قال عضو المكتب التنفيذي لهيئة التنسيق الوطنية، آصف دعبول، إنه يجب إعادة بناء وفد المعارضة إلى "جنيف 2" لكي يمثل جميع قوى التي تؤمن بالحل السلمي للنزاع الدامي في البلاد.

إلا أن دعبول أشار إلى أن الاجتماع الذي جمع ممثلين عن هيئة التنسيق والائتلاف في القاهرة لم ينجح في حل بعض النقاط التي لاتزال "عالقة"، مما يعيق بحسب رأيه حضور الهيئة في الجولة الثانية.

إشكالية هيئة الحكم ومكافحة الإرهاب

جدير بالذكر أن الجولة الأولى شهدت خلافات بين الوفدين، ففي حين أصر ممثلو الحكومة برئاسة وزير الخارجية وليد المعلم على أولوية مناقشة "مكافحة الإرهاب"، تمسك الائتلاف بضرورة البحث في "هيئة الحكم الانتقالية" وفقا لبيان "جنيف 1".

وينص هذا البيان الذي توصلت إليه موسكو وواشنطن في يونيو 2012، قبل أن تقره الأمم المتحدة، على تشكيل حكومة من ممثلين عن الحكومة والمعارضة بصلاحيات كاملة تتولى المرحلة الانتقالية.

كما ينص اتفاق "جنيف 1" على "وقف فوري للعنف بكل أشكاله" وإدخال المساعدات الإنسانية وإطلاق المعتقلين والحفاظ على مؤسسات الدولة في سوريا بعد نحو 3 أعوام على اندلاع الأزمة.