آية راضي

أعلن مصدر عسكري مقتل 16 مسلحا السبت نتيجة العمليات الأمنية التي نفذها الجيش المصري في مناطق جنوب مدينة الشيخ زويد شمال سيناء.

وبذلك ترتفع أعداد القتلى في صفوف المسلحين إلى أكثر من 50 قتيلا منذ مطلع فبراير الجاري، وذلك بعدما صعد الجيش من عملياته ضد مسلحين يستهدفون الشرطة والقوات المسلحة في سيناء.

وأوضح المصدر أن من بين القتلى إسماعيل خوخة، الذي وصفه بأنه "أحد أخطر قادة المسلحين في تنظيم أنصار بيت المقدس".

وأضاف مصدر أمني أن الأجهزة الأمنية في سيناء تمكنت من القبض على 80 متهماً شمالي سيناء صدرت بحقهم أحكام في قضايا سلاح وذخيرة.

كما أفاد المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة العقيد أحمد علي بأن قوات الجيش الثاني الميداني تمكنت من إبطال مفعول عبوة ناسفة شديدة الانفجار زرعت على أحد جانبي الطريق الساحلي الدولي شمال سيناء.  

وأوضح أن العبوة كانت مجهزة لاستهداف حافلتي نقل جنود، لكن قوات التأمين المرافقة تمكنت من اكتشافها وإبطال مفعولها.

وارتفعت وتيرة أعمال العنف ضد الأمن والشرطة في مصر عموما، وفي شبه جزيرة سيناء على وجه التحديد بعد عزل الجيش للرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان في يوليو الماضي، إثر احتجاجات شعبية.